الهاتف يفضح علاقة غرامية مشبوهة بين سيدة متزوجة و’فقيه’ويقود لاعتقالهما بتيزنيت

أوقفت مصالح الدرك الملكي بتيزنيت، يوم أمس، سيدة متزوجة رفقة فقيه، وذلك للاشتباه في نسجهما لعلاقة غرامية بعد شكاية تقدم بها زوج الموقوفة يتهم فيها زوجته بخيانته مع الفقيه.

ووفق منبر اعلامي ، فتوقيف الزوجة والفقيه جاء بعد أن ساورت الشكوك الزوج القاطن بدوار “إيدغ” التابع للنفوذ الترابي لجماعة الركادة، حيث حاول أكثر من مرة تتبع تحركات زوجته للإيقاع بها بعدما وصلت لعلمه إقامتها لعلاقة غرامية مع “فقيه”، غير أن محاولته كانت تبوء بالفشل دوما نتيجة حيل وذكاء الزوجة التي كانت حريصة على تحديد لقاءاتها الغرامية مع عشيقها “الفقيه” في أوقات يكون فيها الزوج في العمل، الأمر الذي صعب عليه ضبطها رغم محاولاته العديدة.

وأضاف ذات المصدر أن حيرة الزوج المكلوم بخيانة زوجته دفعته إلى التوجه لمركز الدرك الملكي وإيداع شكاية في الموضوع يتهم فيها زوجته بالخيانة الزوجية وربط علاقة غير شرعية مع فقيه.

وبناء على الشكاية، باشرت مصالح الدرك الملكي تحرياتها وأبحاثها الميدانية وقامت باستدعاء الزوجة والفقيه بأمر للاستماع لهما في التهم الموجهة لهما من طرف الزوج، حيث أقر بنفيها جملة وتفصيلا وبكونها مجرد ادعاءات باطلة لا أساس لها من الصحة، إلا أنه وبعد إخضاع هاتفيهما للخبرة التقنية بأمر من النيابة العامة المختصة افتضح أمرهما من خلال مجموعة من المكالمات الهاتفية والرسائل النصية ومقاطع التراسل عبر “الواتساب”، التي كشفت وجود علاقة غرامية بينهما.

وتقرر مواجهتمها بالدلائل والبراهين التي كشفت عنها الخبرة التقنية ليعترفا بالمنسوب لهما وبوجود علاقة حب بينهما، حيث تقرر وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث قبل تقديمهما أمام وكيل الملك لدى ابتدائية تيزنيت يومه الثلاثاء بتهتي الفساد والخيانة الزوجية .

2019-06-18 2019-06-18
سكينة العلمي