دولة تُقنن ”الدعارة” وتحمي بائعات الهوى

قررت بلدية أمستردام في هولندا، خلال الأسبوع الجاري، اتخاذ عدة إجراءات، في إطار حماية المرأة والمحافظة على حقوقها وتشجيع السياحة الجنسية، من خلال حماية بائعات الهوى في منطقة الضوء الأحمر، أو ما يعرف بحي الدعارة، لمواكبة الجديد في مهنة الدعارة.

ووفق وسائل إعلام هولندية، فقد أعلنت عمدة بلدية أمستردام خطة لتحسين العمل في المنطقة من خلال منع وقوف الفتيات بائعات الهوى خلف الواجهات الزجاجية وهن يتراقصن، ليكتفين بالوجود في الداخل فقط، ودخول الراغبين في السياحة الجنسية إليهن.

وأشارت المصادر ذاتها أن العمدة هالسيما قالت إن هذه الإجراءات اتخذت لمواكبة التحولات الجديدة التي تطرأ على مهنة الدعارة لإحداثها في منطقة الضوء الأحمر، مضيفة: ”لقد جاء تحركنا تبعا لتغيرات الظروف بالنسبة لمهنة الدعارة في أمستردام..أعتقد أن الكثير من النساء اللائي يعملن هناك يشعرن بالإهانة والضحك وهذا أحد الأسباب التي تجعلنا نفكر في التغيير”.

وأبرزت المصادر الإعلامية الهولندية أن الخطط تضمنت أربعة سيناريوهات رئيسية، ويتعلق الأمر بـ ”نقل بيوت الدعارة من شارع الضوء الأحمر وسط المدينة إلى منطقة أخرى، وخفض عدد بيوت الدعارة في المنطقة المذكورة مع بقائها مكانها، وزيادة ترخيص عمال النوافذ (القائمين على حماية بائعات الهوى)، وعدم السماح لبائعات الهوى بالترويج لأجسادهن من خلف الواجهات الزجاجية، بالإضافة إلى إقامة منطقة مخصصة لبيع الهوى لها بوابة دخول خاصة”.

2019-07-04 2019-07-04
سكينة العلمي