قاعة للألعاب تثير غضب ساكنة حي السلام بأكادير

المهدي أحجيب

أبدت ساكنة حي السلام، وبالضبط سكان زنقة اغلان، عن غضبها الشديد تجاه احدى القاعات المخصصة للألعاب الالكترونية (بلاي ستيشن)، والتي اصبحت مصدر قلق وازعاج لساكنة الحي منذ زمن ليس ببعيد، بعد الضجيج الذي يثيره المحل كل يوم في فترات الصباح والمساء، بالإضافة الى العمل الغير مشروع الذي تسير به القاعة، والتي اكدت مصادر مطلعة ان القاعة لا تتوفر على ترخيص مسبق من طرف الجهات و السلطات المختصة، وهو ما يتنافى مع اخلاقيات المهن الحرة.

و عبر السكان المحليين لحي السلام عن استياءهم الشديد لما اصبح عليه واقع الحي عبر شكايات فردية و اخرى جماعية للشرطة الادارية بوصفها الجهاز المتخصص و المكلف في البث في هذه القضايا والشكايات المعروضة.

و تستعد جمعية السلام فاميلي للرياضة والثقافة و التنمية المستدامة هي بدورها لرفع شكاية للسلطة الادارية بعد تضرر مقرها من ضجيج وغليان قاعة اللعب بالضوضاء اللا منتهي طيلة ايام الاسبوع دون توقف، بالإضافة الى ان المحل يشهد تجمع الصعاليك والمتشردين، كما أصبحت ملجأ لمجموعة من المراهقين والشباب الذين يتصايحون ويتشاجرون ويرفعون أصواتهم بالسب والشتم مما يحرج الآباء مع أبنائهم داخل المنازل المجاورة للقاعة.

هذا وتضيف الشكاية ، التي نتوفر على نسخة منها ، أن معاناة حقيقية تعيشها الأسر طول الليل مع الصخب الصادر من القاعة مع العلم أن بين المتضريين عمال وموظفين وأطفال وكبار السن ومرضى، وهو ما جعل الساكنة تستنجد بالسلطة المحلية و ترفع الشكايات بهدف حد الحدود، ورفع الضرر بشكل قاطع، خاصة أن السكان يحتاجون إلى الراحة والهدوء اذ ان البعض طاعنون في السن والبعض يعانون من الأمراض والبعض يذهبون إلى العمل بشكل مبكر.

يشار فقط الى ان المكان المعني بالأمر ؛ قد وقعت فيه حالتين متتاليين من العراك و المناوشات الشفوية و الجسدية ؛ اولاهما انفك اثرهما بتدخل الجيران ؛ و ثانيهما تدخلت فيه الشرطة بشكل استعجالي، والحالتين جسدا رعبا كبيرا لساكنة الحي وخاصة تزامنهما في ساعات متأخرة من الليل.

2019-07-19 2019-07-19
المشرف العام