دراسة جدلية تحذر من استغلال “غوغل” و”فيسبوك” للمواقع الإباحية “ضد” المستخدمين

تحذر دراسة جديدة تبحث في كيفية نشر برامج التتبع التي تنتجها شركات التكنولوجيا مثل “غوغل” و”فيسبوك” على مواقع البالغين، من خطرها على خصوصية بيانات متصفحي المواقع الإباحية.

وحلل معدو الدراسة نحو 22 ألفا و484 موقعا إباحيا، ووجدوا أن 93% منها تقوم بتسريب بيانات المستخدمين إلى جهات خارجية. وتعرض هذه البيانات “مخاطر فريدة ومرتفعة”، حيث تشير 45% من عناوين URL الخاصة بالمواقع الإباحية إلى طبيعة المحتوى، ما قد يكشف عن تفضيلات جنسية لمستخدم ما.

وكتب المعدّون: “كل مستخدم في خطر عندما تكون هذه البيانات متاحة دون موافقة المستخدمين، وبالتالي يمكن الاستفادة منها ضدهم. وهذه المخاطر تزيد بالنسبة للفئات السكانية الضعيفة، التي يُصنّف استخدامها للإباحية على أنه غير معياري، وقد يشمل ذلك البلدان التي تكون فيها المثلية الجنسية غير قانونية”.

2019-07-20 2019-07-20
سكينة العلمي