الأساتذة المتعاقدون يحتجون على أمزازي وينددون بالترسيبات في حق المتدربين

نددت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بالإجراءات التي وصفوها بـ”الانتقامية التي مورست على الأساتذة المتدربين بعدد من المراكز الجهوية، بعد انخراطهم بشكل واسع ومسؤول في المعركة ورفضهم تعويض الأساتذة المضربين”.

وأضافت التنسيقية، في بلاغ لها ، يومه الخميس، أن “الأساتذة الذين أبلوا البلاء الحسن في التحصيل العلمي والبيداغوجي، تم ترسيب بعضهم في مخلتف التخصصات”، مؤكدا أن “ترسيب الأساتذة كان بسبب إجراءات انتقامية، نتيجة عدة حسابات ضيقة بين عدة أطراف”. حسب تعبير البلاغ.

وأشادت التنسيقية، وفقا لذات المصدر، بـ”أساتذة فوج 2019 لانخراطهم الفعلي والجاد في كل المحطات النضالية التي أعلنت عنها التنسيقية الوطنية، منددة بالترسيبات الممنهجة التي لحقت أساتذة وأستاذات فوج 2019″.

وحملت التنسيقية، يضيف البلاغ، “كامل المسؤولية للوزارة المكلفة ولأكاديمية جهة الشرق ولإدارة المركز لما ستؤول إليه الأوضاع في القادم من الأيام”.

وطالبت تنسيقية الأساتذة المتعاقدين “الوزارة بالتدخل العاجل لفتح تحقيق حول الخروقات التي يشهدها المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين”.

ودعت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في ختام بلاغها “كل الأساتذة وكذا الإطارات النقابية والحقوقية والسياسية إلى الحضور الوازن والمكثف لتجسيد الأشكال النضالية في الأكاديميات الجهوية”.

2019-08-01 2019-08-01
سكينة العلمي