حالة استنفار قصوى عقب استبدال رضيعة حديثة الولادة بآخر من جنس ذكر

كشفت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة في بلاغ لها  عن واقعة مثيرة مرتبطة باستبدال مولودة بمولود بمستشفى الأطفال بالسويسي اليوم 11 غشت الجاري قبل يوم من عيد الأضحى.

وجاء في البلاغ أن الشبكة توصلت  بخبر استبدال مولودة  بمولود بمصلحة طب المواليد بمستشفى الاطفال السويسي، حيث شهدت قاعة الولادة والمصلحة المذكورة حالة استنفار قصوى، بعد الضجة الاحتجاجية التي أحدثتها الأم وعائلتها بعد اكتشاف أن مولودتها الذي وضعته بقاعة الولادة السويسي وتم تحويله الى مصلحة طب المواليد لتلقي العلاجات،  تم استبداله بمولود آخر، بالإضافة إلى أن سوار التعريف الذي يوضع بيد المولود  يشير الى جنس مؤنث لكن الأم تسلمت مولودا ذكرا.

ويضيف البلاغ أن مصادر جيدة الإطلاع صرحت للشبكة أن رئيسة المصلحة كانت غائبة وأن مجموعة من الأطباء  حلوا بعين المكان،كما أن مسؤولين عن إدارة المستشفى يعملون جاهدين على إحتواء الفضيحة، نظرا لتفاقم مشاكل من العيار الثقيل بذات المستشفى الذي لا تكاد تخمد فضيحة فيه حتى تظهر أخرى، وفق تعبير البلاغ.

ولفتت الشبكة إلى أن هذا الحادث يأتي تزامنا مع الخطاب والتوجيهات الملكية السامية من أجل المضي على درب الإصلاح، داعية وزير الصحة الى اتخاذ الاجراءات الاصلاحية التي تستدعيها المرحلة.

2019-08-11 2019-08-11
سكينة العلمي