عودة مدعي “النبوة” من جديد بصلاة عيد الأضحى بأكادير ويثير الفزع في صفوف المصلين

عاد “مدعي النبوة” كما يلقبه الكثيرون ليظهر من جديد صباح أمس الإثنين بمصلى الحي المحمدي بمدينة أكادير، وأخذ في الصراخ بأعلى صوته داعيا المصلين إلى التوبة والعودة للطريق المستقيم، والتشبث بدين الله تعالى، ما خلف حالة من الفزع والارتباك وسط “المصلى”.

وأفاد مصدر اعلامي أن هذا الشخص معروف وسط المصلين بهذه التصرفات كلما حل عيد يأخد مصحفا بيده ويأخد في الصراخ والدعوة للدين مقدما الموعظة والإرشاد للحاضرين لأداء صلاة العيد.

ورجح المصدر ذاته، أن يكون الشاب يعاني من مرض نفسي واضطرابات عقلية تجعله يقوم بمثل هذه التصرفات الغريبة والتي تثير الفزع في نفوس من لا يعرفه في كثير من الأحيان.

وأشار المصدر أنه اختار الجلوس، في الصفوف الأمامية وما أن انتهى الإمام من الخطبة الأولى حتى وقف صارخا بأعلى صوته ومخاطبا المصلين بالرجوع لدين الله والاهتداء برسوله للنجاة والفوز بالجنة ودعاهم لترك المعاصي وكل ما يغضب الله.

وخلف هذا الأمر حالة من الفزع والارتباك بالمصلى المذكور قبل أن يتدخل عدد من المنظمين وقاموا بإجباره على الخروج من المصلى حفاظا على الأمن والهدوء بالمكان، ولتمكين المصلين من أداء صلاتهم في أجواء من الخشوع والهدوء.

2019-08-13 2019-08-13
سكينة العلمي