حوادث

مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحر

أقدم تيمور كيماليتدينوف (16 عاماً)، على ذبح والدته مارينا، وشقيقيه التوأم (4 أعوام)، وجدَّيه، بواسطة فأس يوم الأحد 18 غشت 2019 ، في هجوم ليلي قاسٍ في مدينة باتركييفو غربي روسيا.

وتقول السلطات حسب صحيفة The Sun البريطانية ، أن تيمور انتحر مباشرة بعد ذلك بالقفز من فوق جهاز إرسال إشارات هاتفية محلي ، بحسب ما ذكرته، كما ترك تيمور ورقة على طاولة العشاء بعد المجزرة الدامية كتب فيها أنه أحب عائلته، وأنه قتلهم «شفقة» بهم.

وكشفت التحقيقات الأولية أن الجثث تعود لرجل (66 سنة)، وامرأتين (69 و42 سنة)، إلى جانب طفلين صغيرين يبلغان من العمر أربع سنوات، وقد تعرضوا جميعا لاعتداء بفأس من قبل فرد من عائلتهم (16 سنة)، قبل أن ينتحر.

وأفاد ممثل مكتب النيابة العامة في المنطقة بأن المراهق المتهم بارتكاب الجريمة “قد يعاني من انفصام في الشخصية“.

وأشارت قناة “رين تي في” إلى أن المراهق ترك، قبل ارتكابه الجريمة، رسالة صوتية لأحد أصدقائه يشتكي فيها من أفراد عائلته.

من جهتها، نفت إحدى زميلات المراهق في المدرسة، أن يكون زميلها السابق عدوانيا، مؤكدة أنه كان تلميذا مجتهدا يقضي أوقات فراغه في لعب ألعاب الفيديو.

وأضافت أن عائلته “كانت تحبه كثيرا، جميع أفراد عائلته كانوا طيبين”، كما رفضت أيضا فرضية أن يكون وراء ارتكابه الجريمة مشاكل عاطفية، “فهو لم يكن واقعا في حب أي أحد“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى