نشطاء يطالبون بحبس بوعيدة خمس سنوات سجنا

اتهم نشطاء سياسيون وجمعويون، الرئيس السابق لجهة گلميم واد نون، بالاستمرار في انتحال صفة رئيس الجهة بعد أن قدم استقالته منها قبل شهرين. حيث ما تزال صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” تتضمن صفته السابقة.

واستنكر المحتجون استمرار بوعيدة في توظيف صفته الإنتدابية السابقة، داعين النيابة العامة إلى تحريك مسطرة المتابعة بانتحال صفة في حقه وفقا لما تنص عليه مقتضيات الفصل 381 من القانون الجنائي. فيما اعتبر مؤيدوه أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد سهو ولا يتعلق بأية نية مبيتة من طرف رئيس الجهة السابق، وهو التبرير الذي لم يستسغه المحتجون بدعوى أن المعني بالأمر أستاذ جامعي متخصص في القانون الجنائي.

جدير بالذكر أن الفصل 381 من القانون الجنائي المغربي ينص على أن كل “من استعمل أو ادعى لقبا متعلقا بمهنة نظمها القانون أو شهادة رسمية أو صفة حددت السلطة العامة شروط اكتسابها، دون أن يستوفي الشروط اللازمة لحمل ذلك اللقب أو تلك الشهادة أو تلك الصفة، يعاقب بالحبس من ثلاثة أشهر إلى سنتين وغرامة من مائة وعشرين إلى خمسة آلاف درهم، أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط، ما لم يوجد نص خاص يقرر عقوبة أشد”.

2019-08-21 2019-08-21
سكينة العلمي