تعقيب على بيان صادر عن منتدى الأدب لمبدعي الجنوب بتارودانت

تم تعميم بيان صادر عن منتدى الأدب لمبدعي الجنوب بتارودانت لامتصاص موجة الاستنكار والتنديد عقب صدور كتاب “النور الوهاج فيمن حل برودانة من بني الهلالي والسراج”، وهو عبارة عن تقييدات في مجموعها أربعة وثلاثون فصلا من تسطير محمد بن ابريك الروداني مراجعة وتقديم أحد أعضاء المنتدى نفسه. لكن ما تجدر الإشارة والتنبيه إليه، أن البيان صدر بصيغة محتشمة، وحرر بأسلوب خجول في محاولة لامتصاص غضب وتنديد وشجب بعض العائلات داخل تارودانت وخارجها ، واستنكار غيرهم من المعارف الذين تربطهم بالأصول صلة أخوة وبالفروع علاقة أبوة . في نفس الوقت حاول البيان من خلال أسلوبه الإنشائي الحفاظ على شعرة معاوية بين مجموع أعضائه من جهة، وصاحب التقديم والمراجعة من جهة أخرى، لأنهم يعتبرونه على ما يبدو الدينامو الفكري والإبداعي من خلال منشورات المنتدى التي تبناها سابقا وتبرأ منها اليوم. وهكذا ذكر البيان أن المنتدى ” تلقى اتصالات من عدة جهات مفادها أن الكتاب يحتوي على إساءات في حق بعض الأشخاص ” والحق أن الأمر يتعلق بالسب والقذف والاتهام بالباطل بدون دليل مادي أو تاريخي، كما يطعن في شرف عائلات لا يريدون من الناس جزاء ولا شكورا متهما إياهم بالتخوين، بعدما قدم أفرادها أنفسهم إبان فترة الاحتلال فداء لله والوطن والملك، وصك المؤاخذة ذاك رغم تعداد عناصره بين ثنايا الكتاب يعتبره البيان المذكور مجرد إساءات. ثم إن المنتدى حفاظا على ماء وجهه أمام ساكنة تارودانت، وإزاء تلك الأسر التي تجمعه بها علاقة صداقة على حد تعبير البيان، يتبرأ من العمل بناء على قانونه الداخلي؛ والقول أن القانون الداخلي سبق صدور الكتاب وليس وليد اللحظة سطر مؤخرا لتقنين الأعمال الأدبية، مما يعني أن إطار العمل شيء، وتطبيقه فعليا شيء آخر. للتوضيح أكثر، حيث الاستهلاك الإعلامي أضحى اليوم من ضروريات الحياة ، تطلعنا مختلف وسائل الإعلام عن سلسلة فضائح/إساءات تكون نتيجتها حتميا ومؤقتا إما الاستقالة أو الإقالة في انتظار… ونسجل كذلك في هذا السياق مفارقة أخرى أن عدم تحمل المنتدى المسؤولية طبقا لقانونه الداخلي المادة3 الفصل5 يلزمه عدم السماح بوضع شعاره واستغلال اسمه للترويج، وإلا فهو مسؤول شكلا ومضمونا عن أي إنتاج فكري مهما كان مستواه الأدبي أبى أم كره. بعدها يذكر البيان علاقة الصداقة التي تجمع المنتدى بأسر وساكنة تارودانت، وهنا يسمي الأطراف المتضررة بأسمائها على وجه التحديد المعلوم، عكس الفقرة الأولى التي ذكرهم بصيغة المجهول وسماهم “أشخاص”؛ ويضيف في شكل خطاب سياسي لبق” أن بعض ما ورد في الكتاب” والتبعيض يفيد القلة على الكثرة أي الجزء اليسير من الكل الكثير .”مما قد يعتبر مسا بالغير” وحرف “قد” ورد قبل الفعل ليفيد التقليل والشك مما أصاب الغير، ورفض البيان تحديد الغير وتسميته على المعلوم عوض المجهول مكتفيا بالإيحاء بالمعنى، هذا “الغير” الذي يعتبر أركان البيت الروداني أيام الاحتلال . ويضيف البيان قصد الهروب إلى الأمام أن “الكتاب لا يمثل إلا وجهة نظر المؤلف” للإحالة على صاحب التقييد أو المسودة، ولا أقول محرر ولا كاتب ولا أسمي المولود كتاب، في محاولة لتبرئة ذمة من قام بالمراجعة والتقديم والسهر على الطباعة وتجشم عناء النشر والتوزيع على الأكشاك والمكتبات ترجلا، عشر الله الخطوات وشكر له السعي. وإذا كان هذا العمل “لا يعكس البتة رأي المنتدى” فلماذا سمح ورخص باستغلال شعاره واسمه لتتويج جبين الكتاب؟ و”كإجراء أولي ثم سحب ما تبقى من النسخ من المكتبات والأكشاك” دون تحديد الجهة التي سلمت إليها وما مصيرها وبقية النسخ التي يطالب باستردادها كلها الرئيس الشرفي الحاج محمد الدعداع الذي مول المشروع من ماله، وفوجئ كغيره بعد مخاض عسير وعملية قيصرية بمولود معاق مشوه الخلقة . ويختم البيان بالقول “أنه يرحب بكل ما من شأنه أن يساهم في التصحيح والتوضيح وإزالة الالتباس”وسكت عن رد الاعتبار وأن ما يرحب به هو واجب أخلاقي عليه قبل غيره لأنه أقر بخطئه آخر الفقرة الأولى من البيان سماه تلطيفا “إساءات”. ويرحم الله من قال : أكون حيث يكون الحق ولا أبالي.

محمد جمال البشارة تارودانت

2011-07-29 2011-07-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

المشرف العام