الجزائريون يردون بقوة على دعوة قائد الجيش لإجراء الانتخابات الرئاسية

واصل عشرات الآلاف من الجزائريين الاحتجاج بقلب العاصمة الجزائرية، في الجمعة التاسعة والعشرين من الاحتجاجات، بعد دعوة قائد الجيش لإجراء انتخابات قبل نهاية السنة قايد صالح ، و الذي حذر من مخطط خبيث يستهدف الجيش الجزائري.

واكتسبت مظاهرات اليوم أهمية خاصة باعتبارها الأولى عقب دعوة قائد الأركان، الفريق أحمد قايد صالح، ورئيس البرلمان، سليمان شنين، لتنظيم الانتخابات الرئاسية قبل نهاية السنة.

وردد المتظاهرون في العاصمة ومدن أخرى الشعارات الاعتيادية المطالبة بالتغيير الجذري وتسليم السلطة للشعب وإطلاق سراح “المعتقلين السياسيين”، كما رفعوا لافتات رافضة للانتخابات التي اقترح قايد صالح إجراءها في أقرب الآجال.

وكان رئيس “هيئة الوساطة والحوار”، كريم يونس، أعلن أنه سيقدم تقريرا نهائيا لخلاصة لقاءاته بالأحزاب والجمعيات المدنية، في إطار سعيه لإيجاد حل للأزمة التي تمر بها البلاد

2019-09-06 2019-09-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

سكينة العلمي