جمعيات الآباء تثقل كاهل الأسر مع الدخول المدرسي بسبب واجبات الإنخراط المرتفعة

عبّر مجموعة من المواطنين بمدينة مراكش عن استيائهم من مبالغ الانخراط التي تفرضها عليهم بعض جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ بالمؤسسات التعليمية لاسيما الثانونية منها، حيث يصل مبلغ الانخراط في بعض الاحيان إلى 100 درهم.

وأكد مواطنون إجبار التلاميذ على أداء مبالغ الانخراط للجمعية، خصوصا بالمؤسسات التعليمية المتواجدة بالأحياء الشعبية كسيدي يوسف بن علي وأحياء المدينة العتيقة والمعروفة بالهشاشة، وذلك على الرغم من أن قانون ظهير الحريات العامة لا ينص على إكراه أي مواطن على الانخراط في أية جمعية إلا بشكل إرادي.

وأوضح هؤلاء أن المبالغ المفروضة عليهم تزيد من معاناتهم، لا سيما وأنهم مطالبون بتوفير الملابس والكتب واللاوازم المدرسية، وذلك في وقت يعاني منها المواطنون البسطاء من توالي تبعات المناسبات المكلفة التي أنهكت جيوبهم بعد انقضاء رمضان وعيدي الأضحى والفطر والعطلة، حيث أصبحوا أمام هذه المبالغ الإضافية عاجزين على سدادها.

ويطالب المواطنون الجهات الوصية بالتدخل في ظل توطئ إدارة بعض المؤسسات التعليمية مع بعض آباء وأمهات وأولياء التلاميذ لاستخلاص تلك المبالغ، إلى حدّ أنهم يمنعون التلاميذ من ولوج أقسام الدراسة ما لم يدلوا بوصل واجب الانخراط.

2019-09-08
سكينة العلمي