صادم… أسرة فقيرة تقطن وسط كهف نواحي كلميم

تعيش أسرة مغربية أوضاعا إنسانية جد مأساوية وسط غار بدوار “أبرياس” الواقع تحت النفوذ الترابي لجماعة “امتضي” قيادة اداي بإقليم كلميم .

وحسب الصور الظاهرة ، فالأسرة تتكون من أب وأولاده، أحدهم يعاني من إعاقة ذهنية ويعيشون بين الأحجار التي شكلوا منها كهفا يأويهم ويقيهم حر الشمس وبرد الشتاء، محرومين من أبسط ظروف العيش الكريم ومحاطين بمختلف أنواع الزواحف السامة التي تعرض حياتهم للخطر.

وعلاقة بالموضوع، أكد الفاعل الجمعوي “س.ب” أن منظر هذه الأسرة يدمي القلب ولا يشرف مغرب 2019 الذي لازال بعض من مواطنيه لا يجدون ما يسدون به جوعهم ويسكنون الكهوف، مشيرا أن هذا الأمر يكرس التناقض الطبقي والمجتمعي، والذي تتحمل فيه كافة الجهات مسؤوليتها الكاملة، فلا يمكن أن نرضى بأن نشاهد أناسا يفترشون الحجارة وسط الكهوف، فهذا يسائلنا جميعا لطرح سؤال أين الخلل؟”، على حد قوله.

وتناقلت مجموعة من الصفحات الفيسبوكية صور الأسرة القاطنة بالغار، معبرين عن صدمتهم الكبيرة من وضعيتها التي وصفوها بالكارثية، ومطالبين المحسنين بمساعدتها وتقديم الدعم المادي والمعنوي لها وإخراجها من الكهف الذي تقطنه وتعويضأفرادها بمسكن يليق بهم كبشر وكمواطنين مغاربة

2019-09-10
سكينة العلمي