استنفار أمني كبير بتاونات عقب العثور على قنبلة قديمة

تسبب العثور على قنبلة قديمة تعود للفترة الاستعمارية، يوم أمس الأربعاء، في حالة استنفار قصوى لدى مختلف الأجهزة الأمنية، بقرية بني وليد، 25 كلم عن تاونات.

وكان عمال ورش للإنجاز مشروع التطهير السائل بموقع يسمى “باب يانيس” بدوار القب بمركز الجماعة، قد تفاجؤوا أثناء مباشرة عملية الحفر، بالقنبلة مدفونة بين الأتربة.

و فور علمها بالخبر، هرعت إلى عين المكان، عناصر الدرك والقوات المساعدة التي أمنت الموقع، وضربت حزاما على الموقع إلى حين حضور عناصر الفرقة المختصة بالمتفجرات التابعة للقوات المسلحة الملكية من ثكنة بتازة، لتسلمها وتفجيرها في مكان آمن بعيدا عن الناس تلافيا لأي مخاطر ممكنة.

وعثر على القنبلة بموقع كان في عشرينيات القرن الماضي، عبارة عن سوق أسبوعي بجماعة بني وليد، استهدف في 1925 بغارات جوية مكثفة من طرف القوات الاستعمارية بعد مقاومة شرسة للمقاومين.

وليست المرة الأولى التي يعثر فيها على قنبلة بالمنطقة، بل سبقته حالات أخرى بعضها خلف إصابات بسبب انفجارها كما وقع في حالة فلاح أوقد نارا فوق إحداها دون أن يعرف بوجودها إلا بعد انفجارها

2019-09-12 2019-09-12
سكينة العلمي