بيان..اضراب وطني ووقفة احتجاجية مركزية بالرباط للإتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة

بناء على مقتضيات المادتين 12و13 من القانون الأساسي للاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة، والدعوة الموجهة لأعضاء المكتب التنفيذي بعقد اجتماع يوم 05 أكتوبر 2019الذي لم يكتمل فيه النصاب، التام المكتب التنفيذي بالرباط بتاريخ 12 أكتوبر 2019 على الساعة العاشرة صباحا.

وقد استحضر الاجتماع المسار النضالي المتميز للاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة مند تأسيسه سنة 2011 والتعبئة الكبيرة لعموم المتصرفاتوالمتصرفين وتناميوعيهم بملفهم المطلبي، بالإضافة إلى الترويج الإعلامي الواسع والترافع القوي مع كل الفرقاء الحزبيين والنقابيين والحقوقيين، والحضور الاستثنائي علىمستوى المؤسستين التشريعية والاستشارية، وذلك بفضل قيادته وقواعده وأجهزته الوطنية الإقليمية والقطاعية.

كما استحضر الظرفية الحالية التي يعرف فيها ملف المتصرفين منعطفا خطيرا وإصرارا غير مسبوق للحكومة على الاستمرار في ممارسة الحيف ضد هذه الفئة من أطر الدولة، وماتعرفه البلاد من مستجدات على المستوى السياسي والإداري خصوصا بعدبتر الوظيفة العمومية من الهيكلة الوزارية الجديدة والاكتفاء بإسناد إصلاح الإدارة لوزارة الاقتصاد والمالية مما يطرح تساؤلات كبيرة حول مآل الموظفين عامة والمتصرفين خاصة،

إلا أنه في الوقت الذي ينتظر فيه عموم المتصرفات والمتصرفينتفاعلالاتحاد مع هذهالمستجدات وأن ينخرط بقوة في النقاش العمومي حول مآل الوظيفة العمومية ومشاريع إصلاحها, وأن يعمل على تشكيل قوة اقتراحية ضاغطة مع باقي الفئات ضد كل ما يستهدف استقرارنا وحقوقنا كموظفين، وأن يستثمر التراكم النضالي عبر تسطير برامج نضالية وإشعاعية وتكوينية ومهنية نفرض بها مطالبنا ونرتقي بها بمستوانا الفكري والعلمي والمهني، يعمدبعض أعضاء المكتب التنفيذي, مدعومين بجهات خارجية منذ منتصف سنة 2018 وبشكل غير مسؤول، إلى عرقلة المسار النضالي والترافعي والإشعاعي للاتحاد وتعطيله عبر افتعال نقاشات هامشية حول قضايا تنظيمية تم الحسم فيها داخل الأجهزةفي اجتماعات رسمية مسؤولة، مع استهداف مباشر لرئيسة الاتحاد.

وفي هذا الصدد، فإن المكتب التنفيذي للاتحاد يعلن ما يلي:

– يدين ما تعرضت له قيادة الاتحاد ورموزه وعلى رأسهم السيدة رئيسة الاتحاد من حملة التشهير وتلفيق الاتهامات الباطلة عبر وسائل التواصل الاجتماعي في محاولة يائسة لتشتيت الجهود وتحويل التركيزعلى ملفنا المطلبي إلى قضايا هامشية نشرت حولها الكثير من المغالطات،كما يتضامن معها بشكل لا مشروط؛

– يثمن العمل الجبار الذي تقوم به قيادة الاتحاد الجادة التي تستمد قوتها وشرعيتها ومشروعيتها من احترام ثوابت الاتحاد وفي مقدمتها الاستقلالية؛

– الاتحاد جمعية مهنية لها أجهزتها التقريرية والتنفيذية التيتتخذ قراراتها بشكل مسؤول،مستقل وديمقراطي، ولا يحتاج إلى وصي أوإلى إملاءاتالمتربصين بالاتحاد. وأي طرح للنقاشات التنظيمية بشكل مغلوطمن طرف من هم خارج الأجهزة المنتخبة أمر مرفوض قانونيا وأخلاقيا؛

– الاتحاد لن يسمح مرة أخرى،لأي كان، بتداول القضايا التنظيمية خارج الأجهزة المخصصة لذلك وبالمساس برموزه وقيادييه، وأي تجاوزللضوابط القانونية والتنظيمية والأخلاقيةسيعرض أصحابه للمساءلة الأخلاقية والتنظيمية وكذا العقوبات المنصوص عليها في القوانين التنظيمية للاتحاد؛

– الاتحادالوطني للمتصرفين المغاربة هو تنظيم جمعوي مهني تؤمن قيادته بالحق في الانتقاد والرأي الآخر على أن يتم ﺫلك بشكل حضاري يراعي واجب الاحترام للجميع، ووقف مبادئ الاتحاد:الاستقلالية- الوحدة- التضامن- الديمقراطية؛

وعليه، استمرارا فيالتعاقد الأخلاقي مع المتصرفين والمتصرفات بكل القطاعات الوزارية والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية والغرف المهنية، ووفاء للعهد الذي قطعناه على أنفسنا، ووعيا منا بدقة المرحلة ورهاناتها،وعملا بما تقتضيه المسؤولية الملقاة على عاتقنا،فإن المكتب التنفيذي يواصل عمله بإصرار حيث قرر، من بين مخرجات اجتماعه، ما يلي:

· البرنامج النضالي لشهر أكتوبر:

– خوض إضراب وطني يوم 23 أكتوبر 2019

– تنظيم وقفة احتجاجيةمركزية أماموزارتي الاقتصاد والماليةوإصلاح الإدارة ووزارة والداخلية الخميس 31 أكتوبر 2019منالساعة 11الى الساعة 12.

· البرنامج الإشعاعيوالترافعي:

– تنظيم يوم دراسي حول”أي موقع للمتصرف(ة)في مشروعإصلاح الإدارة؟”وذلكيوم 16 نونبر 2019،سيعلن عن مكانه لاحقا؛

– تجديد الترافع مع الأحزاب والنقابات والفرق البرلمانية وأعضاء الحكومة؛

– دعوة كافة المكاتب الإقليمية واللجان القطاعية المركزية إلىالقيام بأنشطة إشعاعية تواصلية مع المتصرفين خلال شهري نوفمبر وديسمبر المقبلين.

· البرنامج التنظيمي:

في إطار الإعداد الجيد للمؤتمر الوطني الثاني للاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة:

– عقد المجلس الوطني يوم السبت 30 نونبر 2019؛

– استكمال اللجنةالإداريةلأشغالاجتماعها يوم 21 دجنبر 2019؛

– تجديد المكاتب التي انتهت ولايتها أو الجامدة.

وفي الأخير يهيب المكتب التنفيذي بأجهزة الاتحاد أن تتحمل كامل مسؤولياتها في العمل على مواصلة سير الاتحاد إقليميا وجهويا وقطاعيا، كما يهيب بكافة المتصرفات والمتصرفين ألا يلتفتوا إلى التشويش المفتعل وأن يلتفوا حول إطارهمالعتيد الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة.

عاش الاتحاد الوطني المتصرفين المغاربة

2019-10-15 2019-10-15
المشرف العام