تواصل الاحتجاجات للأسبوع الثاني في إحدى قرى الجنوب الشرقي بالمغرب

نظمت نساء وأطفال زاوية سيدي عبد النبي التابعة لقيادة “ألوكوم” بفم زكيد إقليم طاطا احتجاجات انطلقت بحر الأسبوع الماضي ولا تزال مستمرة إلى الآن، بل إنها في تصاعد مستمر سواء من حيث التنظيم، أو إرفاقها بإضراب تلاميذي عن الدراسة، أو من حيث الشعارات القوية التي أصبحت ترفع فيها والتي تندد بقائد ألوكوم من جهة، وتطالب بزيارة عامل إقليم طاطا وبعض المنظمات الحقوقية وهيئات المجتمع المدني لزاوية سيدي عبد النبي من جهة أخرى للوقوف على الوضع الهش الذي تعيشه زاوية سيدي عبد النبي على مستوى التنمية، وعلى مستوى التطورات الخطيرة التي أصبحت تعيشها المنطقة بعد رفض الساكنة توقيع محضر سيفضي في النهاية إلى اقتطاع أراض لها لصالح قبيلة اخرى اتهموها بالترامي على أراضيهم. هذا الرفض الذي تمخض عنه حسب الساكنة إقدام السلطات المحلية على الضغط عليها بطريقة أو بأخرى.

وقد عبرت اللجنة المنظمة لهذه الاحتجاجات عن مطالبها المتمثلة في إطلاق سراح (ش.ل) الذي اعتبروا أنه اعتقل ظلما وإيقاف المتابعات الجائرة في حق بعض شباب وشيوخ الزاوية الذين أدينوا بسبب وقوفهم في وجه قبيلة ومنعها من نصب الواح للطاقة الشمسية على بئر يعود لأحد أفراد زاوية سيدي عبد النبي بالوثائق الثابتة، كما طالبوا بضرورة إيفاد لجنة للداخلية للتحقيق في ما وصفوه تواطؤ السلطات المحلية مع المترامين على أراضيهم…

عبد الرحمان لحميدي

2019-10-16 2019-10-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

المشرف العام