“الطاس” يُزيح الحسنية من العرش ويتوّج باللقب للمرة الأولى في تاريخه

متابعة_عبدالهادي فاتح

فجَّر الاتحاد البيضاوي الذي ينشط بالدرجة الثانية مفاجأة من العيار الثقيل بعد فوزه على حسنية أكادير بهدفين لهدف في نهائي كأس العرش بالملعب الشرفي بوجدة، ليتوج بهذا اللقب لأول مرة في تاريخه.

وسجل هدفي الاتحاد البيضاوي يوسف المليوي في الدقيقتين 18 و75 من ركلة جزاء، وأحرز هدف حسنية أكادير ماليك سيسي في الدقيقة 15.

وشهدت الدقيقة الأولى فرصة للاتحاد البيضاوي، بعد انفراد المهاجم المليوي بالحارس الحواصلي لكنه سدد بجانب المرمى.

وبدأ الفريق الأكاديري في دخول أجواء اللقاء بقوة وبسط سيطرته، إلى أن شهدت الدقيقة 15 هدفه الوحيد، حيث توغل باعدي في مربع العمليات، ومرر لبركاوي الذي سدد كرة ردها الحارس مطيع، وعادت لماليك سيسي الذي أسكنها في المرمى.

وبعد 3 دقائق ومن خطأ دفاعي لحسنية أكادير، سجل المليوي هدف التعادل للطاس ليعادل الكفة لبيضاويين.

ومع أن المباراة تتجه نحو الأشواط الإضافية، نجح الطاس في الحصول على ضربة جزاء بعد تدخل “الفار”، ليترجمها اللاعب أسامة المليوي إلى هدف ثاني، و هو الذي كان كفيلا بمنح البيضاويين اللقب.

وبهذا النجاح، يصبح فريق الاتحاد البيضاوي ثاني فريق مغربي على مر التاريخ يتأهل لكأس الكونفدرالية الأفريقية، وهو ينتمي للقسم الوطني الثاني، بعد فريق الرشاد البرنوصي سنة 2008.

وسيكون “الطاس” أول فريق مغربي يتأهل لمسابقة الكونفدرالية ينتمي للقسم الثاني، وهو حاملٌ للقب كأس العرش، بعد أن شارك الرشاد البرنوصي في نسخة 2008 بصفته وصيفا، بع ان لعب نهائي نسخة 2006/2007 أمام فريق الجيش الملكي “المتأهل سلفا”.

2019-11-18
عبد الهادي فاتح