هولندا: “خزينة للدردشة” في المتاجر للتغلب على الوحد

دقائق الانتظار في طابور الخزينة في المتاجر (الكاشير)، مرتبطة غالبا بالتوتر خاصة في أوقات الزحام وقبل أيام العطلات. وللتخلص من التوتر المرتبط بهذه الدقائق، ابتكر أحد المتاجر في هولندا فكرة “كاشير الدردشة”، فمن يقف في هذا الصف في انتظار دوره، يعرف أنه لن يقع تحت ضغط التعجل في وضع مشترياته في السلة بسرعة ودفع الحساب، ويعرف أيضا أن الموظفة/الموظف الجالس خلف الخزينة على استعداد لتبادل أطراف الحديث معه والأهم أن الزبائن الذين ينتظرون خلفه، لن ينظروا إليه باستهجان.

الطريف أن سلسلة المتاجر نفسها والمعروفة باسم “جامبو”، أعدت ركنا لتبادل أطراف الحديث، وهي مبادرة أخرى تهدف للتقليل من الشعور بالوحدة خاصة لدى كبار السن. تعتمد المبادرة على متطوعين يتبرعوا بالوقت للحديث مع أي شخص لديه رغبة في الكلام.

ونقلت مجلة “شتيرن” الألمانية عن كلوته كلوسترمان فان إيرد، من سلسلة متاجر “جومبو” بمدينة فليخمن، قولها: “نشعر بالتزام تجاه المكان الذي نعيش فيه ونرغب في تكوين علاقة جيرة جيدة، فكل من يعمل هنا يعرف الزبائن ويمكنه بسهولة ملاحظات شعورهم بالوحدة، ولهذا علينا أن نتعاون مع المختصين من أجل منح كبار السن تحديدا، الاهتمام الذي يستحقونه”.

2019-11-21 2019-11-21
سكينة العلمي