دراسة بريطانية تكشف علاقة الصحة العقلية للأطفال باستعمال الهواتف الذكية

كشفت أبحاث بريطانية حول الصحة العقلية أن طفلا واحدا من بين كل أربعة أطفال ومراهقين يعاني من مشاكل جراء استخدام الهواتف الذكية.

ودقت الدراسة مجددا ناقوس الخطر مجددا حول مقدار الوقت الذي يقضيه الأطفال والمراهقون في استخدام أجهزتهم، لكن الخبراء يقولون: إنه لا يزال هناك القليل من الأدلة على ما إذا كان قضاء الوقت على الشاشات ضارًا بحد ذاته.

هذا وقال الخبراء الذين شاركوا في الدراسة الأخيرة: “إنهم يريدون النظر إلى ما وراء الوقت الذي يقضيه الشباب على الهواتف الذكية واستكشاف نوع العلاقة التي تربطهم بهذه الأجهزة”.

وتشير النتائج إلى أن أكثر من 23% من الشباب لديهم علاقة مختلة مع هواتفهم الذكية، ويبدو أن هذا يرتبط بضعف الصحة العقلية، وذلك على الرغم من أن البحث لا يستطيع القول ما إذا كان استخدام الهاتف يؤدي إلى مثل هذه المشاكل.

وقال الدكتور نيكولا كالك، مؤلف مشارك في الدراسة: “يبدو أن أقلية كبيرة من المراهقين والشباب من مختلف البلدان يقومون بالإبلاغ الذاتي عن نمط من السلوك الذي ندركه في الإدمانات الأخرى”.

وقال الفريق: “إن هذه الدراسات تشير في المتوسط إلى أن واحداً من كل أربعة أطفال لديه مشكلة في استخدام الهواتف الذكية، حيث من المرجح أن تبلغ الفتيات بين 17 و19 سنة عن مثل هذا السلوك”.

وأظهرت مجموعات فرعية من الدراسات أن استخدام الهاتف الذكي الذي يشكل مشاكل يبدو أكثر شيوعًا بين الأفراد الأكثر ثراءً، وفق ما أوردت قناة “العربية” أمس الجمعة.

كما وجد الباحثون أن استخدام الهاتف الذكي الذي يشكل مشاكل أكثر شيوعًا بين من يعانون من إدمان الإنترنت والإدمان على فيسبوك والتسوق القهري وارتفاع مستويات الشرب وتدخين السجائر.

يذكر أن الدراسة قد أوضحت أن الهواتف الذكية باقية وهناك حاجة لفهم مدى انتشار الاستخدام الإشكالي الهواتف الذكية، إلى جانب الحاجة إلى مزيد من البحث في الموضوع لتحديد التأثير المحتمل على الصحة العقلية للأجيال القادمة.

2019-12-01 2019-12-01
سكينة العلمي