أكادير تقف أمام المحكمة الابتدائية تضامنا مع الاعلامي محمد الغازي

نفذت الفعاليات الاعلامية والحقوقية والنقابية والجمعوية لاكادير وقفة احتجاجية تضامنا مع محمد الغازي مدير الموقع في الشكايات الكيدية المرفوعة ضده أمام المحكمة الابتدائية لاكادير منذ 2016 ، حيث التأم حشد كبير من المناضلين والمناضلين أمام المحكمة الابتدائية لاكادير يوم الأربعاء 27 نونبر 2019 للتنبيه لخطورة هذه المتابعة الجائرة التي تعد من أغرب المتابعات الصحفية في تاريخ بلادنا، حيث يتابع الاعلامي محمد الغازي على مقالات كتبها شخص يدعى محمد غازي في مواقع لاعلاقة للزميل الغازي بها ، وكان من المفروض متابعة المواقع الالكترونية التي نشرت المواد الصحفية موضوع المتابعة.

ورفع المحتجون شعارات تندد بهذه المتابعة الغريبة وتستنكر المسار الخاطىء الذي أخذته بعدما صدم الجميع بادانة محمد الغازي دون اي اساس قانوني او مسوغ موضوعي في واحد من الملفات الثلاثة بابتدائية اكادير، وهو الحكم الذي تم استئنافه بالغرفة الاستئنافية الجنحية بذات المحكمة منذ أبريل المنصرم ، حيث شهدت المحكمة يوم الأربعاء الأخير جلسة ضمن مسلسل الجلسات المارطونية في هذا الملف المفتعل والتي تقرر فيها تاجيل القضية من جديد الى 25 دجنبر المقبل.

ونددت كلمات الهيئات المشاركة بهذه المتابعات الجائرة ودعت رئيس المحكمة الابتدائية باكادير المعين بداية الأسبوع الى التدخل لارجاع الملف الى مساره الصحيح وفتح تحقيق في هوية الشخص كاتب المقالات واسقاط المتابعة عن الاعلامي محمد الغازي.

وتوجت الوقفة برسالة مفتوحة تمت تلاوتها موجهة الى الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية لمطالبته بالقيام بالمتعين من أجل رفع الحيف في ملفات كيدية يتابع فيها الاعلامي محمد الغازي ، وفيما يلي نص الرسالة:

رسالة مفتوحة الى السيد الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية

من الفعاليات الاعلامية الحقوقية النقابية والجمعوية بأكادير

الى السيد الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية

سلام تام بوجود مولانا الامام المؤيد بالله وبعد،

مما لا مراء فيه أن كافة الدساتير الوطنية وجميع المعاهدات والمواثيق الأممية عنيت بالتأكيد على استقلالية القضاء واعتبارها أكبر ضمانة ترتفع على كل المعاني الخالدة التي يسمو بها القانون.

ولما كان القضاء الضامن الحقيقي لحرية الاعلام ، فإن العمل القضائي بدوره يجب أن يكرس مبادىء وغايات الانصاف والعدالة وتحقيق الأمن القضائي للجميع.

ولهذه الغاية النبيلة ، نفذت الفعاليات الاعلامية والحقوقية والجمعوية والنقابية على اختلاف مشاربها ، وقفة للتضامن مع الاعلامي ” محمد الغازي” مدير موقع ” ماروك نيوز” احتجاجا على المساس بأسمى مبادىء المحاكمة العادلة

ويتعلق الأمر بمتابعته بل وادانته من غير أساس قانوني أو مسوغ موضوعي وفي مساس خطير بمبدأ ” شخصية الجريمة” ، حيث تمت ادانته من طرف ابتدائية أكادير بناء على شكايات كيدية بكل المقاييس من أجل مؤاخذته على مضمون كتابات لاصلة له بها ولا بالمنبر الذي يشرف على إدارته، وحيث إن متابعة مسؤولي الجرائد على كتابات جرائد أخرى وادانتهم تبعا لذلك ، فعلاوة على كونها مدعاة للسخرية والاستغراب ، فإنها سابقة خطيرة في تاريخ المحاكمات الصحفية بالمغرب.

السيد الرئيس المنتدب وبقدر حرص المشاركين في هذا الشكل الاحتجاجي والتضامني ، على استقلالية القضاء في قراراته وأحكامه، بقدر حرصهم على ضرورة سلامة الاجراءات المسطرية الواجب اتباعها وتوخي العدل في تطبيق القانون.

ولهذا ومن أجله نتشرف بمكاتبة جنابكم الموقر ملتمسين اتخاذ المتعين بخصوص ظروف وملابسات وحيثيات هذا الملف الرائج بالمحكمة الابتدائية بأكادير منذ 2016 إحقاقا للعدالة وعلى أمل تصحيح مسار هذا الملف المفبرك.

وفي انتظار ذلك تفضلوا بقبول أسمى عبارات التقدير الاحترام . ولكم واسع النظر لما فيه مصلحة العدالة والقانون.

2019-12-02 2019-12-02
المشرف العام