نجل الوزير التوفيق: 45 مليون شخص عبر العالم يموتون بسبب الإدمان

نظمت المدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني بجامعة محمد الخامس مؤخرا وبشراكة مع الجمعية المغربية للإنصات والتحاور، والفدرالية المغربية للوقاية من التدخين والمخدرات يوما دراسيا لإحداث مركز إنصات كأول نواة جامعية بالمغرب.

حيث أعطيت الكلمة لجلال التوفيق مدير مستشفى الرازي بسلا ، ومدير المرصد الوطني لمكافحة الإدمان والرئيس الشرفي للفدرالية المغربية للوقاية من التدخين والمخدرات، وهو نجل الوزير أحمد التوفيق، حيث أكد من خلال مداخلته على أهمية الانخراط الفعلي والإيجابي في خلق مراكز إنصات عبر الصعيد الوطني، كما دعا إلى ضرورة استخدام المفاهيم والمصطلحات العلمية مستشهدا بذلك إلى ضرورة التفريق بين مفهومي التعاطي والإدمان، حيث أن الثاني مرتبط بما هو وراثي وبيولوجي ونوروفزيولوجي.

كما قدم بعض الأرقام استنادا إلى تقارير المنظمات الدولية حيث صرح بأن حوالي 45 مليون شخص عبر العالم يموتون بسبب الإدمان، أما على الصعيد الوطني فقد كان المغرب سباقا إلى تأسيس أول مركز لطب الإدمان سنة 1999 بمستشفى الرازي بسلا، تلته مجموعة من المراكز عبر الصعيد الوطني، كما أكد على ضرورة المقاربة الوقائية للتصدي لهذه الظاهرة المتفشية.

و دعا إلى مراجعة بعض القوانين التي تجرم حيازة المتعاطين للمخدرات عوض تجريم الاتجار بها عبر عقوبات صارمة، وفي الأخير قدم مجموعة من الأنواع المخدرة والمناطق الدولية الوافدة منها وصولا إلى المغرب، كما دعا إلى ضرورة إشراك المجتمع المدني في محاربة هذه الآفة عبر استراتيجيات وأساليب علمية حديثة.

2019-12-02 2019-12-02
سكينة العلمي