أكادير: حرمان 250 تلميذا وتلميذة من التمدرس منذ بداية السنة الدراسية ينذر بإشعال فتيل الاحتجاج

تعاني مجموعة من الأسر من حرمان أبنائهم من حصص اللغة الفرنسية منذ بداية الموسم الدراسي الحالي 2019/2020 بالثانوية الإعدادية القدس بالحي المحمدي أكادير، رغم كل المساعي والشكايات المقدمة من طرف جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ لاحتوى الأمر وتوفير أستاذ(ة) لتدريس اللغة الفرنسية لأزيد من 250 تلميذا وتلميذة. وفي تصريح لرئيس جمعية أمهات وآباء وأولياء تلاميذ الثانوية الإعدادية القدس؛ أكد أنه قدم شكاية كتابية في الموضوع إلى المصالح المختصة بالمديرية الإقليمة لوزارة التربية الوطنية بأكاديرمنذ اكتوبر 2019، كما زار المديرية الإقليمة وكانت له لقاءات مع عدد من المسؤولين وعلى رأسهم السيد المدير الإقليمي الذي طمأنه بإيجاد حل نهائي للمشكل، لكن دون جدوى.

وقد أصدرت جمعية أمهات وآباء وأولياء تلاميذ الثانوية الإعدادية القدس بيانا للرأي العام المحلي والوطني، تبين فيه حيثيات المشكل والأشكال الاحتجاجية التي تعتزم خوضها، منها عقد لقاء تواصلي مع أمهات وآباء وأولياء تلاميذ يوم 15 دجنبر 2019 لإطلاعهم على أن المشكل لازال قائما، وأن الجمعية قد راسلت كل من السيد والي جهة سوس ماسة؛ ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين سوس ماسة في الموضوع، وتأطير الأمهات والآباء والأولياء لإنجاح الوقفة الاحتجاجية والمسيرة السلمية المزمع تنظيمها يوم 19 دجنبر انطلاقا من الثانوية الإعدادية القدس في اتجاه المديرية الإقليمية. كما أشار نفس البلاغ إلى إمكانية توقف التلاميذ بصفة نهائية عن متابعة الدراسة خلال ما تبقى من الموسم الدراسي الحالي.

وتوجه رئيس جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بطلب من خلال هذا المنبر الإعلامي إلى جميع المسؤولين على الصعيد المحلي والجهوي وحتى الوطني للعمل على حل هذا المشكل الذي أرق الآباء والأمهات، خاصة أن حرمان التلاميذ من تمدرس اللغة الفرنسية ينعكس سلبا على تحصيلهم في المواد العلمية التي تمت فرنستها.

2019-12-11 2019-12-11
المشرف العام