جامايكا تجدّد التأكيد على سحب اعترافها بالكيان الانفصالي

جدّدت جامايكا، يوم أمس الأربعاء، التأكيد على موقفها المتعلق بسحب اعترافها بالكيان الانفصالي، معربة عن دعمها لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى إيجاد حل دائم للنزاع حول الصحراء المغربية.

وأوضحت وزيرة الشؤون الخارجية والتجارة الخارجية لجامايكا، كامينا جونسون سميث، في تصريح للصحافة عقب مباحثات أجرتها بالرباط مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن بلادها تدعم الجهود الأممية الرامية إلى إيجاد حل دائم للنزاع حول الصحراء المغربية، مضيفة أن جامايكا متمسكة بموقفها الذي اتخذته سنة 2016، وتجدد التأكيد على قرارها المتعلق بسحب الاعتراف بالكيان الانفصالي.

وأشارت إلى أن جامايكا أخذت علما بالقرار رقم 2494 الصادر عن مجلس الأمن الأممي، الذي أشاد بالجهود الجادة وذات المصداقية المبذولة من طرف المملكة المغربية من أجل التوصل إلى حل لنزاع الصحراء، مجددة التأكيد على دعم بلادها للجهود الأممية الرامية إلى التوصل إلى حل دائم لهذا النزاع.

وقالت رئيسة الدبلوماسية الجامايكية: “إننا نجدد دعمنا للمسلسل السياسي الجاري، والرامي إلى التوصل لحل واقعي وبراغماتي”، داعية باقي الأطراف إلى مواصلة الانخراط، بحسن نية، في مسلسل التسوية.

من جهته، اغتنم بوريطة هذه المناسبة للتعبير عن ارتياح المملكة المغربية للموقف البناء الذي أعربت عنه جامايكا بخصوص قضية الصحراء المغربية، مسجلا أن المملكة تعتبر جامايكا بلدا مهما بمنطقة الكارايبي، وذلك في إطار رؤية التعاون جنوب- جنوب التي جعلها الملك محمد السادس في صلب السياسة الخارجية للمملكة.

وقال بوريطة إن “80 بالمائة من بلدان منطقة الكارايبي غيرت موقفها بخصوص قضية الصحراء المغربية من خلال سحب اعترافها بالجمهورية الصحراوية الوهمية”، موضحا أن 11 من أصل 14 بلدا لا تعترف بهذا الكيان الوهمي.

2019-12-12 2019-12-12
سكينة العلمي