إيموزار.. تلميذ يورط نادل أربعيني في مغامرات جنسية ويسلبه ممتلكاته

تتداول الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمكناس، هاته الأيام في قضية بطلها والمتهم الرئيسي فيها تلميذ في 19 من عمره، يتابع من أجل الحصول على مبالغ مالية بواسطة التهديد والابتزاز.

القضية ووفقا لمصادر عليمة، انفجرت نهاية نونبر الماضي، بعدما تقدم نادل يعمل بمقهى بإيموزار كندر (39 سنة)، بشكاية إلى النيابة العامة بابتدائية مكناس، يؤكد فيها تعرفه على فتاة، من خلال الفايسبوك، والتي أخبرته أن اسمها “أسماء”، لتتوطد العلاقة بينهما بعد مدة، بحيث تبادلا رقمي هاتفيهما، وأصبحا يتواصلان عبر تطبيق(الواتساب).

المشتكى كشف كذلك أن “أسماء” استدرجته ذات ليلة إلى محادثة ساخنة، طلبت منه خلالها تشغيل كاميرا هاتفه وممارسة العادة السرية، واقترحت عليه بالمقابل أن تقوم هي الأخرى بالعملية ذاتها، لتشغل الكاميرا وتشرع في إظهار محاسن جسدها العاري بالكامل، لينطلق المعني في مغامرة جنسية افتراضية انتهت ببلوغه النشوة، وهي العملية التي تكررت أكثر من مرة.

أيام بعد ذلك اتصلت “أسماء” بالنادل، وطلبت منه مبلغ 3000 درهم، بادر المعني لإرسالها في اسم شقيقها عبر وكالة لتحويل الأموال كما طلبت حبيبة الفايس كذلك.

مطالب ومبالغ تكررت بشكل أرهق صاحبنا وجعله يرفض، خصوصا و أنه لم يعد يتوفر على المال، حينها تغيرت لغة “أسماء”، والتي لم تكن سوى الشاب المتهم، للتهديد بنشر مقاطع فيديو فاضحة للنادل، يظهر من خلالها وهو عاري الجسد ويمارس العادة السرية. وأمام استهتار الضحية بالأمر في البداية، سارع المتهم لإرسال نماذج من الفيديوهات عبر (الواتساب)، والتي أصابت الضحية بصدمة كبيرة.

“أسماء” أو من يسمى نفسه كذلك واصل مسلسل تهديداته بنشر فيديوهات الفضيحة على (فيسبوك)، ومطالبته بمبالغ مالية، تراوحت بين 300 و5000 درهم، ليتجاوز مجموعها في أقل من ثلاثة أشهر ما مجموعه 11 ألفا درهم، كان آخرها تحويلا تم في 23 أكتوبر الماضي.

الضحية وأمام محدودية دخله، وجشع مبتزه وجد نفسه مضطرا لتقديم شكاية في الموضوع، لتتمكن فرقة محاربة الجريمة المرتبطة بالتكنولوجيا الحديثة في وقت وجيز، من تحديد هوية ساحب الحوالات الإلكترونية، والذي لم يكن سوى المتهم والذي جرى اعتقاله بمدينة مكناس.

2019-12-15 2019-12-15
سكينة العلمي