لتأمين احتفالات “البوناني”.. ولاية أمن أكادير ترفع درجة التأهب الأمني

رفعت ولاية أمن أكادير درجة تأهبها استعدادا لاحتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة 2020، ونهجت خطة أمنية استباقية لتأمين مرور أجواء استقبال العام الجديد على أحسن ما يرام، وارتكزت أساسا على التواجد الأمني المكثف بالشارع العام، وتأمين المنشآت السياحية الحيوية، والأماكن التي ستعرف الاحتفالات مع تغطية باقي ربوع المدينة وضواحيها.

وكشف “مصطفى إمرابظن”، والي أمن أكادير، عن جاهزية المصالح الأمنية لتأمين احتفالات رأس السنة، مشيرا أن الخطة الأمنية ترتكز على تشديد المراقبة بالمؤسسات الفندقية والمطاعم ومختلف المواقع السياحية التي ستحتضن الاحتفالات، ولاسيما الشريط الساحلي للمدينة، وكذا تكثيف التواجد الأمني بالوسط الحضري للمدينة، عبر تعزيز دور الفرقة السياحية وتنصيب دوريات ثابتة وأخرى متحركة مع إقامة سدود إدارية وقضائية بمختلف المحاور بهدف مراقبة الأشخاص والمركبات المشبوهة.

وأشار والي الأمن أنه تمت تعبئة الموارد البشرية الكفيلة بتنزيل المخطط الأمني، حيث تم تجنيد مختلف المكونات الأمنية وتعزيز الفرق الميدانية بعناصر إضافية إلى جانب حصيص القوات المساعدة، فضلا عن تسخير كافة الوسائل اللوجيستية اللازمة، من مركبات ووسائل التدخل وباقي الوسائل من أجهزة الرصد، الكلاب المدربة، سيارات للتنقيط بعين المكان، وسيارات مزودة بكاميرات المراقبة وغيرها.

وأكد المسؤول الأمني سالف الذكر أنه وضعت كذلك مخططات خاصّة وترتيبات أمنية مناسبة لتأمين سلامة الأشخاص وممتلكاتهم بمختلف الأحياء الشعبية والمحاور الرئيسية بالمدينة، من خلال تأمين الدوام بدوائر الشرطة والرّفع من عدد الدوريات وسيّارات النجدة والدراجين وفرق المرور وفرق الأبحاث التابعة للشرطة القضائية.

ومن جهة أخرى، تمت تعبئة مجموعة من الوسائل اللوجستية والموارد البشرية الكفيلة بتنزيل المخطط الأمني، حيث ستعرف الترتيبات الأمنية هذه السنة توظيف الفرقة الجهوية للتدخل وفرقة مكافحة الشغب، إلى جانب باقي الفرق التي دأبت على المشاركة في تأمين احتفالات رأس السنة، كفرقة رصد المتفجرات، فرقة المكلبة، سيارات للتنقيط بعين المكان، سيارات حاملة لكاميرات المراقبة وغيرها، فضلا عن تعزيز الحصيص المتوفر بعناصر أمنية متدربة مستقدمة من مختلف مدارس التكوين.

بالإضافة إلى هذا، وضعت مخططات خاصّة وترتيبات أمنية مناسبة لتأمين حياة الأشخاص والممتلكات عبر مختلف الأحياء الشعبية والمحاور الرئيسية بالمدينة، من خلال الرّفع من عدد الدوريات وسيّارات النجدة والدراجين وفرق المرور وفرق الأبحاث التابعة للشرطة القضائية.

2019-12-31 2019-12-31
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

سكينة العلمي