الديك الرومي يثير غضب ساكنة إحدى أزقة شارع الحرية بأولاد تايمة

عبر عدد من سكان إحدى أزقة شارع الحرية بأولاد تايمة عن قلقهم الشديد جراء ما وصفوه بالوضعية الكارثية التي أصبحت تعيش على إيقاعها الساكنة، بسبب التداعيات الخطيرة الناجمة عن إحداث مستودع لتخزين الديك الرومي وسط المباني السكنية.

وضعية دفعت بعض السكان المتضررين إلى توجيه شكاية إلى السلطة المحلية بالملحقة الإدارية الرابعة، والتي نتوفر على نسخة منها، يطالبون من خلالها التدخل قصد رفع الضرر الذي لحقهم جراء فتح محل لتخزين الديك الرومي، نتيجة التأثيرات السلبية والخطيرة الناجمة عن انبعاث الروائح الكريهة وتجمع الحشرات الضارة وانتشار الأوبئة والأمراض المزمنة كالربو والحساسية خصوصا بالنسبة للأطفال.

كما أفادت مصادر مطلعة أن المحل المذكور والذي تم فتحه منذ ثلاثة أشهر قد أثار ردود فعل غاضبة من طرف الساكنة المجاورة، خصوصا وأن المحل لا يستجيب للمعايير المعمول بها في مثل هذه المشاريع، حيث ينجم عن ذلك ضجيج مستمر في أوقات مبكرة من الصباح وتلوث دائم حال دون استقرار الساكنة، في الوقت الذي اضطر فيه البعض إلى الرحيل وإخلاء منازلهم بسبب هذا الوضع.

هذا وقد طالبت الساكنة المتضررة من السلطات المحلية بأولاد تايمة التدخل قصد رفع الضرر الذي لحقهم جراء هذا الوضع، وإيفاد لجنة لدراسة ومعاينة الأضرار التي لحقت الساكنة واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة بخصوص هذا الموضوع، وذلك بما يضمن حقهم في العيش وسط فضاء آمن وسليم.

إدريس لكبيش

2020-01-01 2020-01-01
المشرف العام