أمزازي: العدد الإجمالي للداخليات فاق ألف داخلية أغلبها بالوسط القروي

أفاد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي، اليوم الثلاثاء بالرباط، بأن العدد الإجمالي للداخليات قارب خلال الموسم الدراسي الحالي ألف داخلية، 65 بالمائة منها متواجدة بالوسط القروي.

وأبرز أمزازي في معرض رده على سؤال شفوي حول “ظروف وخدمات الأقسام الداخلية بالمؤسسات التعليمية” تقدم به فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، أنه يتم إحداث 15 داخلية سنة بعد سنة، مسجلا أن الوزارة قامت بالرفع من وثيرة إحداث الداخليات بالنظر لأثرها المباشر على الحد من الهدر المدرسي.

وفي هذا الصدد، أشار إلى أن الوزارة قامت بمراجعة القيمة اليومية للمنح المخصصة للداخليات، حيث رفعت المنحة الكاملة من 14 درهما إلى 20 درهما، ونصف منحة من 7 إلى 10 دراهم، مضيفا أن عدد التلميذات والتلاميذ الممنوحين بلغ حوالي 160 ألف مستفيد، منهم 49 ألفا من الفتيات.

وتابع في هذا الصدد أن الكلفة الإجمالية للمنح المخصصة للداخليات والمطاعم المدرسية بلغت، خلال الموسم الدراسي الجاري، مليارا و450 مليون درهم، وفق ما أوردت وكالة المغرب العربي للأنباء.

وحسب الوزير، فإنه تفعيلا للتوجيهات الملكية السامية الواردة في خطاب العرش ليوم 29 يوليوز 2018، قامت الوزارة بإعداد برنامج عمل للموسم الدراسي 2018- 2019 يهدف إلى إعطاء دفعة قوية لبرامج دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي ومنها توفير الداخليات والإطعام المدرسي.

وفي هذا السياق، قامت الوزارة بإنجاز تشخيص ميداني على الصعيد الوطني لتحديد الحاجيات من برامج الدعم الاجتماعي خلال الموسم الدراسي 2018-2019، وذلك على مستوى المؤسسات التعليمية المعنية. وقد شمل هذا التشخيص جل تدابير الدعم الاجتماعي، بما فيها الأقسام الداخلية والمطاعم وأيضا الجانب المتعلق بتأهيل هذه الفضاءات

2020-01-15 2020-01-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

سكينة العلمي