المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يوضح: ما تم تداوله من مغالطات حول العدادات الرقمية

على إثر تداول بعض شبكات التواصل الاجتماعي تسجيلا صوتيا حول اعتماد المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب عدادات رقمية جديدة لتطبيق تعرفة مقسمة على تلاث فترات في اليوم على مستوى دوار “لبابدة” التابع لجماعة عين الشقف عمالة مولاي يعقوب يؤكد المكتب أن التسجيل الصوتي الذي تم تداوله كله مغالطات وأكاذيب، وبذلك يحتفظ بحقه في اللجوء للقضاء ضد مروجي هذه المغالطات. وفي هذا الصدد يوضح المكتب ما يلي:

• لم تعرف تعرفة الكهرباء أي تغيير منذ صدور القرار الوزاري رقم 2451-14 بتاريخ 23 رمضان 1435 (21 يوليوز 2014).

• أقر هذا القرار الوزاري بإحداث تعرفة (زمنية) Bihoraire اختيارية بالنسبة لبعض استعمالات الكهرباء والتي تستجيب لمعايير مضبوطة وذلك لتمكين المعنيين من الاستفادة من تعرفة مخفضة خارج أوقات الذروة. في حين ليس هناك أي تعرفة مقسمة على تلاث فترات في اليوم بالنسبة لعدادات الجهد المنخفض كما جاء في التسجيل الصوتي.

• إن العدادات التي تم اقتناؤها من طرف المكتب من أجل تطبيق مقتضيات القرار الوزاري في هذا الشأن تستجيب للمواصفات التقنية والقانونية المعمول بها.

وإذ يذكر المكتب بأن التعرفة الثنائية (Bihoraire) اختيارية ولا يمكن منحها إلا للزبناء الراغبين في ذلك والذين يستوفون الشروط المحددة في القرار الوزاري.

ويبقى المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب رهن إشارة المواطنين من أجل إعطاء أي توضيحات بخصوص العدادات الرقمية الجديدة ذات التعرفة الثنائية (Bihoraires).

2020-01-28 2020-01-28
المشرف العام