أخبار بلادي

هكذا حاول رئيس جماعة واحة سيدي ابراهيم اخفاء مبلغ الرشوة

كشفت مصادر إعلامية عن تفاصيل مثيرة حول اعتقال عبد الرحيم الكامل، رئيس جماعة واحد سيدي ابراهيم المعتقل بتهمة الرشوة بناء على شكاية مهاجر مغربي بإحدى الدول الأوروبية.

وأفادت المصادر، أن رئيس الجماعة الذي اعتقل إثر تسلم مبلغ مالي مهم على سبيل رشوة ناهزت قيمتها 11 مليون سنتيم، مقابل القيام بعمل يدخل ضمن أعمال الوظيفية كرئيس جماعة قروية، حاول اخفاء المبلغ المذكور بعدما شك في اخضاعه للمراقبة بعد تسلم الرشوة.

ووفق المصادر ذاتها، فقد ارسل رئيس الجماعة مبلغ الرشوة مع قريب له للمنزل، وبعدما تمت مداهمة البيت من طرف عناصر الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بمراكش التابعة للفرقة الوطنية، تم العثور على المبلغ، لكن بعد تفريقه على مواقع مختلفة في المنزل، ومحاولة اخفائه داخل أكثر من مكان في البيت.

ورجت المصادر، ان يكون رئيس الجماعة والمستشار في مجلس المستشارين، قد استشعر مراقبته والابلاغ عنه من طرف المهاجر المغربي، خصوصا و ان علاقتهما تتسم منذ مدة بتوتر كبير، بسبب مصنع يتواجد بتراب الجماعة، والذي كان موضوع خلاف بينهما، استعمل فيه رئيس الجماعة نفوذه للضغط على المهاجر من اجل مشاركته في المشروع، الذي ارتفعت قيمته بعد انجاز تصميم التهيئة، علما ان المصنع كان في ملكية عائلة رئيس الجماعة، وتم التنازل عنه مقابل مبلغ زهيد في الماضي.

 

ويشار ان الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بمراكش، قرر إيداع رئيس جماعة واحة سيدي ابراهيم السجن بتهمة جناية الارتشاء، طبقا للمادة 248 الفقرة الثانية من مجموعة القانون الجنائي، كما قرر إحالته على غرفة الجنايات الإبتدائية لدى نفس المحكمة، تمهيدا لمحاكمته يوم الأربعاء 29 يناير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى