محرومة من السكن بسلا تناشد المسؤولين حماية أبنائها من التشرد

ما تزال السيدة فوزية احميني من سلا، تعاني مضاعفات وأحزان، عدم استفادتها من السكن، اسوة بباقي جيرانها، بعد استفادتهم من عملية القضاء على دور الصفيح الخاصة بسانية بوعبيد الشرقاوي بتابركيت سلا، المحاذية لحي كريمة.

وقد خلف حرمان هذه السيدة الفقيرة، من عدم استفادتها من عملية إعادة الإسكان، مشاكل صحية، وتداعيات اجتماعية قاسية، اثرت على حياتها، خاصة ان لديها أطفال صغار، وزوج مريض بالصرع، وهو ما أزم حياتها بشكل خطير.

وكانت السيدة فوزية ورقم بطاقتها الوطنية AB515495، والقاطنة بسانية بوعبيد الشرقاوي رقم 13 مكرر، الرحمة ـ سلا، عندما تضررت من هذا الاجراء، قد تقدمت بشكايات عديدة لمجموعة من الجهات لإنصافها، منها واحدة أرسلتها للقائد رئيس المقاطعة الحضرية بحي الرحمة سلا، وأخرى الى عامل عمالة سلا، وأخرى الى وزارة الداخلية والمفتشية العامة للإدارة الترابية بالرباط، تلتمس فيها من المسؤولين الى التدخل، لتمكينها من سكن مستحق يأوي عائلتها المحتاجة.

وتقول السيدة فوزية في احدى شكاياتها، انها لم تستفد، رغم سكنها رفقة عدد من افراد عائلتها الذين استفادوا، لمدة تزيد 29 سنة، وأن أبناءها ازادوا بنفس المسكن، وهي المعيلة لعائلتها، وعاطلة عن العمل، وزوجها مريض، وان ظروفها المادية قاهرة ولا تستطيع الكراء او الرهن.

كما تؤكد انها تتوفر على الشهود مع توقيعاتهم، يمكن الاستعانة بشهاداتهم، وتأكيد صحة معلوماتها، وسكنها في الحي لسنوات طويلة، وتناشد السيدة المتضررة، مختلف وسائل الاعلام لدعمها، والمسؤولين، للتدخل، وانصافها، وتمكينها من السكن، واسعادها، وحمايتها، وحماية أولادها الصغار من الضياع والتشرد.

2020-01-29 2020-01-29
المشرف العام