أكاديمية الرباط تحتفي باليوم الوطني للسلامة الطرقية

بقلم: العربي كرفاص

اِحتفت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط – سلا – القنيطرة باليوم الوطني للسلامة الطرقية، الذي يصادف 18 فبراير من كل سنة، تحت شعار: ” من أجل الحياة”. وذلك بدعم من الشركاء التربويين.

وقد تميز اليوم الوطني للسلامة الطرقية ضمن الموسم الدراسي 2019-2020 بتفعيل مقتضيات القانون الإطار، الذي يحرص في توجهاته على تفعيل أمثل لأمن وسلامة المؤسسات والتلاميذ والتلميذات، من خلال إرساء مخطط تربوي جهوي، تطبعه كثافة الأنشطة التربوية بالمديريات الإقليمية السبع، فضلا عن عدد مهم من الورشات الإقليمية والمحلية بالمؤسسات التعليمية بالجهة.

وعلى المستوى الجهوي أيضا، تميزت فعاليات هذا الحدث التربوي باحتفالية تربوية جهوية، ترأسها السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط – سلا – القنيطرة، بحضور الشركاء، خاصة ممثلو ومسؤولو ولاية جهة الرباط – سلا – القنيطرة، ولاية أمن الرباط سلا القنيطرة، الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، المدير الجهوي للتجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، الوقاية المدنية، والمدير الإقليمي للرباط، ومنظمات المجتمع المدني، وعدد من الفعاليات والسادة مديري المؤسسات التعليمية وأطر مديرية الرباط.

في مستهل هذا العرس التربوي الجهوي، الذي احتضنته مدرسة حسن المراكشي بالرباط، قدم السيد مدير المؤسسة نبذة تعريفية عن المؤسسة التعليمية، التي عرفت هذه السنة تنظيم أنشطة مكثفة حول السلامة الطرقية، مباشرة بعد ذلك تتبّع الوفد الرسمي ورشة تربوية نظرية حول السلامة الطرقية، أعقب هذه الورشة اِطلاع الحضور على مجريات ورشة تطبيقية باستعمال اللوحات الرقمية حول موضوع السلوك المدني والسلامة الطرقية، وتحول الوفد الرسمي بعدها لزيارة ورشة تحسيسية أطرتها مديرية الأمن الوطني، كما تابع الشركاء أشغال ورشة الإنتاج التربوي التي شملت أعمالا تشكيلية وألعابا تربوية تلاميذية. ولم يفت الساهرون على برنامج اليوم الوطني للسلامة الطرقية تدريب التلاميذ على عمليات الإنقاذ والسلامة، من خلال ورشة مؤطرة من طرف الوقاية المدنية.

بالمناسبة، عبر السيد مدير الأكاديمية الجهوية لممثلي الصحافة الوطنية الحاضرة عن الاِهتمام المتزايد للأكاديمية الجهوية بجميع أنشطة السلامة الطرقية، اعتبارا لأهمية الطفل ورمزيته كمكون ضعيف الحماية، كما أبرز السيد المدير بأن أكاديمية الرباط وهي تعلن الحصيلة الايجابية للموسم الدراسي على مستوى الحملات التحسيسية، والتي وصلت إلى 1493 لفائدة 252844 تلميذ(ة) خلال الموسم الدراسي الماضي، وأوضح، ذات المتحدث، بأن هذه الحملات مرشحة للتطور والارتفاع والتجويد خلال السنة الجارية، بفضل مجهودات جميع المتدخلين والشركاء، ومن خلال ترقب توقيع شراكة مع الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية قريبا.

هكذا، واختتمت الاحتفالية التربوية الجهوية بتتبع ورشات حلبة السياقة، التي شارك فيها تلاميذ أفارقة وتلاميذ في وضعية إعاقة وتلاميذ التعليم الأولي، على إثرها تم توزيع جوازات السياقة على الفائزين.

2020-02-20 2020-02-20
المشرف العام