الجيش المغربي والدرك ووزارة الصحة يدخلون في حالة تأهب قصوى لمواجهة كورونا

دخلت القوات المسلحة الملكية ومؤسسة الدرك الملكي ومصالح وزارة الصحة، في حالة تأهب قصوى لمحاصرة داء كورونا الفتاك.

ورفعت السلطات المغربية من درجة الجاهزية والتأهب الصحي، في مختلف النقاط الحدودية والمؤسسات الصحية المرجعية، حسب ما أوردت يومية المساء في عددها الصادر يوم غد الثلاثاء 25 فبراير الجاري.

وأعلن المغرب عن حالة التأهب، بعد اتساع رقعة الإصابة بكورونا في أوروبا وخصوصا بإيطاليا، التي قررت إغلاق مجموعة من المدن في الشمال، إثر تسجيل 152 حالة إصابة ووفاة أربعة أشخاص.

واستنفرت وزارة الصحة مصالحها، بتنسيق مع الجيش ومصالح الدرك الملكي ومختلف الأجهزة المعنية على مستوى كل نقط العبور الحدودية، لتشديد إجراءات المراقبة وإخضاع أي حالة مشكوك في أمرها للفحص الدقيق، قبل السماح لها بالمغادرة.

ونقلت اليومية المذكورة عن مصادرها، قولها إن هناك تنسيقا محكما على مستوى لجنة مركزية مختلطة تتابع باستمرار تطورات الوبائية وجاهزية المنظومة الصحية الوطنية للتعامل مع أي حالة قد يتم رصدها

2020-02-25 2020-02-25
سكينة العلمي