طفلة تختفي في رحم أمها وتترك لتوأمها ذكرى غريبة

تعرضت سيدة حامل لحالة طبية نادرة، حينما أخبرها الأطباء بأنها حامل بتوأم ذكر وأنثى، ولكن جنين الأنثى اختفت في رحمها.

ولكن الغريب في الأمر أن الجنين تركت لشقيقها التوأم، علامة مذهلة تشبه صورتها الخاصة بالموجات فوق الصوتية.

وفي التفاصيل التي أوردتها صحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن للطفل بايلون جيفنز علامة مميزة على ركبته على شكل حبة الكاجو، على غرار شكل شقيقته التوأم عندما تمّ فحصهما في الرحم في الأسبوع العاشر من الحمل.

وأصيبت الأم كيسليفونيا جيفينز والتي تبلغ من العمر 28 عاماً، بحزن شديد عندما أبلغها الأطباء أن طفلتها، التي أطلقت عليها اسم باسينس، ماتت في الأسبوع 13 من الحمل. ولم يستطع الأطباء العثور على نبضات قلبها بعد 11 أسبوعاً من الحمل، ما أثار مخاوف من نموها بوتيرة أبطأ من شقيقها بايلون.

ووصف الأطباء هذه الحالة باسم متلازمة التوأم المتلاشي، وهي ظاهرة يختفي فيها جنين أو أكثر في حالة الحمل بتوائم، ويحدث للجنين إجهاض تلقائي، لكنّه يمتصّ بواسطة الجنين الآخر أو الأم أو المشيمة.

وعلى الرغم من حزنها لفقدان طفلتها، لكن جيفينز من لويزيانا، وجدت السكينة عندما علمت أن باسينس تركت بصمتها على ساق شقيقها التوأم. وقالت السيدة جينفز، وهي أم لـ 4 أطفال: عندما أنجبت طفلي، حضرت إحدى الممرضات وأشارت إلى العلامة التي حملها.. لقد صدمتني لكنني كنت سعيدة وابتسمت. كان رائعا، إنه أمر لا يصدق ما الذي يستطيع جسم الإنسان فعله.

وأضافت: لم يكن الأمر غريباً بالنسبة لي، لقد كان شعوراً رائعاً.. إن العلامة تشبه فحص أخته خلال 10 أسابيع من الحمل، سيكون ذلك تذكيراً لبايلون بتوأمه التي لم تنمُ.

2020-03-13 2020-03-13
سكينة العلمي