أخبار بلادي

اعتقال شخص من ذوي السوابق بسبب التحريض والصراخ على عصيان حالة الطوارئ

قضت المحكمة الابتدائية بالقنيطرة، اليوم الأربعاء، بإدانة شاب، بستة أشهر حبسا نافذا وغرامة 500 درهم من أجل مقاومة أشغال أمرت بها السلطة العامة والتحريض على ارتكاب جنحة التجمهر بواسطة الصياح المفوه به بالشارع العام وإهانة رجال القوة العامة أثناء قيامهم بمهامهم.

المعني بالأمر وهو من ذوي السابق القضائية، تم إيقافه يوم 22 مارس الجاري من قبل عناصر الشرطة حيث كان بصدد تحريض مجموعة من الأشخاص على العصيان وعدم ملازمة المنازل وعدم الامتثال للتعليمات المتعلقة بالطوارئ الصحية، وعند قيام عناصر الشرطة بنهيه عن الاستمرار في أفعاله تلك عرضهم للسب والشتم بكلام مخل بالأدب, »

وتم اعتقاله، فيما أمرت النيابة العامة بوضعه رهن تدبير الحراسة النظرية إلى حين تقديمه أمامها وبعد أن جرى استنطاقه أحيل للمحاكمة لجلسة يومه في حالة اعتقال حيث صدر في حقه الحكم المشار إلى منطوقه أعلاه بعد تمتيعه بكافة الحقوق التي يكفلها له القانون بما فيها حقه في الدفاع.

وكانت المحكمة الابتدائية لامنتانوت، قد أصدرت أول يوم أمس الاثنين، حكا يقضي بإدانة شابين من المدينة، بشهر حبسا نافذا لكل واحد منهما، وغرامة قيمتها 1200 درهم، وذلك في أول حكم قضائي مرتبط بعصيان حالة الطوارئ التي أعلن المغرب عن تطبيقها احترازا من تفشي وباء كورونا.

وكانت عناصر الشرطة قد أوقفت الشابين، ليلة الجمعة الماضي، بحي تكاديرت، ساعات قليلة بعد دخول حالة الطوارئ حيز التنفيذ، حيث تمت إحالتهما من طرف وكيل الملك على سجن الأوداية بعد متابعتهما في حالة اعتقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى