السلطات العمومية تطوق مدينة الريش بعد إصابة 23 شخصا من عائلة واحدة بفيروس كورونا

أصيب 23 شخصا في مدينة الريش من عائلة واحدة في مدينة الريش، بعدما أكدت التحاليل المخبرية إصابتهم بالعدوى على مدار أسبوع إلى 10 أيام.

وقد أصيب أفراد العائلة الواحدة بالعدوى بعد مخالطتهم لسيدة مقيمة في الديار الإيطالية.

إصابة 23 فردا من نفس العائلة، دفع بالسلطات العمومية، إلى فرض حجر صحي كامل على مدينة الريش، ومنعت التنقل بداخل المدينة وبين الأحياء السكنية.

وأصبح التنقل في مدينة الريش من دون سبب يعرض المخالفين للتوقيف، والتنقلات المسموح بها حاليا تم حصرها في “التبضع، اقتناء الأدوية، أو ضرورة ملحة”، من أجل محاصرة الوباء وتفادي تنقل العدوى بين سكان المدينة.

و جاء قرار منع التنقل بين الأحياء السكنية ومنع دخول المواطنين إلى المدينة أو الخروج منها على ضوء المستجدات الخطيرة لفيروس “كورونا” المستجد بمدينة الريش الذي بلغ عدد المصابين به إلى حدود صباح اليوم 23 شخصا، الموضوعين في العزل الصحي بالمستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية فيما أن السلطات المختصة ما زالت تبحث عن جميع المخالطين لوضعهم في الحجر الصحي.

2020-04-05 2020-04-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

سكينة العلمي