القليعة .. تدوينات فايسبوكية تكشف عن تغير نكهة الماء الشروب، ورئيس المجلس يوضح

كثر الحديث بين ساكنة مختلف أحياء مدينة القليعة، خلال أمس واليوم وفي عز الحجر الصحي، على موضوع “تغيّر طعم ورائحة”، التي اضحت تميز مياه الصنبور بمساكنهم، وهو ما دفع عددا من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إلى تداول عبارات الاستنكار والاستفسار حول أسباب التغيرات الملاحظة من جهة، والتعبير عن امتعاضهم، وغضبهم ضد مكتب الماء الصالح للشرب والمجلس الجماعي القليعة من جهة ثانية.

وقد أثار تغير طعم ورائحة مياه الشرب،  ردود فعل غاضبة من طرف عدد من الساكنة المحلية والتي وصل صداها  إلى مواقع التواصل الاجتماعي، حيث حمل المحتجون المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، هذا الوضع القائم، وكذا مجلس جماعة القليعة، معبرين عن تخوفهم من أن تكون التغيرات التي طالت الماء الصالح للشرب مضرّة بالصحة، أو ناتجة عن خلل ما في إحدى مراحل المعالجة، خصوصا الظرفية الحالية التي تعيشها البلاد مع انتشار فيروس كورونا،  فيما انبرى آخرون لدعوة الجهات المعنية التدخل قصد رفع الضرر الذي يمكن أن يلحق السلامة الصحية للساكنة جراء هذا الوضع، والقيام بتحليلات مخبرية للتأكد من جودة المياه واتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل ضمان حق الساكنة في الحصول على مياه نقية وصالحة للشرب.

ومن جهته، وضح رئيس المجلس الجماعي القليعة عبر صفحته الرسمية بالفايسبوك مؤكدا أن ” تغير نكهة الماء بمجموعة من الأحياء راجع بالأساس إلى اشتغال بئر جديدة والتي تضخ ما يناهز 18 ليتر في الثانية، مما اضطر المسؤولين والتقنيين عن جودة المياه لمعالجته، مطالبا في الوقت ذاته مواطنين القليعة الى ترشيد استهلاك هذه المادة الحيوية والحفاظ عليه قصد الاستقرار في التزود بالماء  ” .

2020-05-23 2020-05-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

أشرف كانسي