هكذا تستعد مدينة أكادير لعطلة الصيف

بدأت أكادير تستعد لاستقبال زوارها من الآن، من أجل تحريك اقتصادها الذي خربته جائحة كورونا، بلدية أكادير استنفرت آلياتها لتهيئة الكورنيش، من خلال تنقية رمال الشاطئ، وتنظيف الكورنيش من أكوام الرمال التي علقت به خلال ايام الحجر التي عرفت رياحا يومية حملت رمال البحر إلى واجهة المحلات التجارية، كما ستشمل الاستعداد أعمال صيانة لرخام الجدار الوقائي الممتد على طول الكورنيش حيث تم نهب أطراف منه.

كما تشمل أعمال التهيئة شاطئ أنزا الشعبي الذي يعرف إقبالا كبيرا من قبل الساكنة كما من قبل فئة من الزوار تهوى الهدوء، وسط أحياء شعبية بها سوق في متناول القدرة الشرائية لذوي الدخل المحدود.

وفي اطار الاعداد التشاركي للموسم، باشرت جماعة أكادير سلسة من اللقاءات الإعدادية والتنسيقية مع العديد من الفعاليات المهنية و القطاعية ، و في هذا الاطار ، عقد يوم الخميس الأخير بالقصر البلدي ، اجتماعا بين بلدية أكادير والمجلس الجهوي للسياحة.

اللقاء ترأسه صالح المالوكي رئيس المجلس الجماعي لأكادير رفقة نائبه الأول محمد باكيري ، ونعيمة الفتحاوي النائبة المفوضة في الشؤون الثقافية، ولحسن مساري النائب المفوض في الشؤون الرياضية من أجل البحث عن أنجع الصيغ لتنشيط المدينة وإنعاش القطاع السياحي خلال فترة الصيف.

وفي الجانب الآخر حضر رشيد دهماز رئيس المجلس الجهوي للسياحة سوس ماسة ومدير المجلس الجهوي اسماء اوبو ، وقد تمحور اللقاء حول مدارسة التدابير الممكنة لاقلاع ناجح للقطاع السياحي خاصة على مستوى الإعداد الجيد للموسم الصيفي في ظل تداعيات جائحة فيروس كورنا المستجد ، كما تم التداول في العديد من المقترحات الهادفة إلى التخفيف من الاثار الاقتصادية و الاجتماعية لهذه الجائحة على القطاع السياحي بالمدينة

2020-06-01 2020-06-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

أشرف كانسي