تارودانت..عندما تتحرك السياسة لعرقلة المشاريع الاقتصادية

في إطار بحثنا لتجلي حقيقة الزوبعة الاعلامية بتارودانت، التي أثارها قرار عاملي رقم 39/2019، والذي يخص فتح بحث علني، من أجل الترخيص لانشاء مشروع مقلع لاستخراج مواد البناء على مستوى الجهة الغربية لواد اساكي، بجماعة أساكي، التابعة لدائرة تالوين، تبين لنا، أن وراء موضوع عرقلته أيادي خفية، تتحرك بنزعة سياسية انتقامية.

فمشروع المقلع، له ارتباط بشركة لصنع مواد البناء، وهو ما يعني توفير مداخيل مالية هامة لهذه الجماعة الفقيرة، ناهيك عن توفير الشغل لليد العاملة المحلية، مع توفير مواد بناء ذات جودة، تعود بالنفع على ساكنة المنطقة.

إن قيام أي مشروع، فهو يخضع لأبحاث ميدانية، من لدن مختصين في مجال البيئة، لدراسة مدى التأثير الذي يحدثه، وليس مجرد تخمينات، لاثارة الرأي العام المحلي، لمشروع سيكون له نفع على الساكنة وصندوق الجماعة.

2020-06-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

المشرف العام