بعد طمأنة المغاربة بمراجعتها.. الرباح يعود ليدافع عن أسعار الفواتير المرتفعة للماء والكهرباء

كشف وزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز الرباح أن مشكل الفواتير المرتفعة المتدوالة، ما هي إلا “حالات استثنائية واختلالات ” لا يتجاوز عددها 10 و11 ألف حالة، مشيرا إلا أنها تشكل نسبة جد ضئيلة مقارنة مع عدد الفواتير غير المستخلصة.

وأوضح الرباح في معرض جوابه على سؤال شفوي حول ارتفاع فواتير الماء والكهرباء بجلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين أمس الثلاثاء، أن أسعار الكهرباء لم ترتفع، موضحا أن الإشكال الذي وقع هو عمل المكتب بفواتير تقديرية فقط، دون قراءة العدادات، وهو إجراء جاري به العمل ولا يطبق لأول مرة.

وأشار رباح إلى أن المكتب كان يستخلص الفواتير بالتقدير بناء على فواتير سابقة في مارس و أبريل 2019.

وفيما يخص الفواتير غير المستخلصة، شدد رباح، على أن المكتب الوطني للماء والكهرباء، وباقي وكالات توزيع الكهرباء، ستمنح مهلة ستة أشهر لأداء ما تراكم من فواتير، دون أن يسبب التراكم انتقال المستهلك من شطر إلى آخر.

2020-07-01 2020-07-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

أشرف كانسي