3000 عامل مغربي بسبتة المحتلة يطالبون بفتح الحدود لتفادي فقدان وظائفهم

دعا آلاف العمال المغاربة من ساكنة مدينة تطوان والنواحي ، إلى إعادة فتح الحدود البرية مع مدينة سبتة لاستئناف أنشطتهم المهنية في الثغر المحتل، بعد إغلاق قارب الأربعة أشهر بسبب جائحة كورونا.

وأشار أصحاب هذه المبادرة في رسالة مفتوحة إلى ولاية مدينة تطوان ، أن حوالي 3000 شخص لا يمارسون التهريب المعيشي ولديهم عقود عمل وانخراط الضمان الاجتماعي، مهددون بفقدان وظائفهم في ظل غياب أي معطيات رسمية حول تاريخ فتح المعبر الحدودي.

كما أكد الموقعون على الرسالة التي تطرقت إليها وكالة “إيفي” الاسبانية، أنه بالاضافة إلى إعالة أسرهم ، لديهم إلتزامات أخرى مرتبطة بأقساط الأبناك في مدينة سبتة .

وأوضح منسق هذه المبادرة ، أن الكثير من ساكنة المنطقة يعملون بسبتة منذ حوالي 20 عامًا، كنجارين أو ميكانيكيين أو عمال بناء أو في قطاع الخدمات، ولديهم تصاريح عمل تسمح لهم بعبور الحدود يوميًا والعودة إلى منازلهم بعد الظهر على الجانب المغربي من الحدود.

2020-07-07 2020-07-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

سكينة العلمي