“اللسانيات وعلم النفس: تفاعل الأبحاث وتكامل المخرجات التعليمية والتربوية” محور الجلسة العلمية الثانية في إطار الأيام البحثية الدولية عن بعد

سامي دقاقي

تنزيلا لبرنامج الأيام البحثية الدولية الأولى عن بعد في العلوم الإنسانية التي ينظمها “فريق البحث في اللسانيات والعلوم المعرفية”، بقسم اللغة العربية، كلية الآداب والعلوم -جامعة قطر، ومختبر السوسيولوجيا والسيكولوجيا التابع لجامعة سيدي محمد بن عبد الله، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، ظهر المهراز، فاس-المغرب، من 13 يوليوز إلى 16 منه حول موضوع:”استمرارية البحث العلمي مع أربعة أجيال من الباحثين”، والموزّعة أيامه العلمية والأكاديمية عن بعد زمنيا على مدى أربعة أيام، سيكون المشاركون من الأساتذة والطلبة والباحثين على موعد يوم الثلاثاء 14 يوليوز 2020، مع ثاني الجلسات العلمية، رفقة الجيل الثاني: الأساتذة والدكاترة الذين ناقشوا أطروحاتهم.

تتمحور الجلسة حول موضوع: “اللسانيات وعلم النفس: تفاعل الأبحاث وتكامل المخرجات التعليمية والتربوية”، حيث سيترأسها الأستاذ الدكتور بنعيسى زغبوش وينشطها على التوالي:

– الدكتورة هدى بلمكي (جامعة مولاي إسماعيل، المدرسة العليا للأساتذة، مكناس -المغرب) “أهمية التفاعل السيكوسوسيولوجي في تكوين أساتذة التعليم الأولي وتدعيم قدراتهم على حل الوضعيات المشكلة”.

– الدكتورة حسبية الطايفي البرنوصي (جامعة محمد الخامس، كلية علوم التربية، الرباط – المغرب) ” التعلم الفونولوجي والذاكرة: نحو تأسيس مقاربة نورو-تربوية”.

– الدكتور نور الدين بونتل (المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة فاس مكناس – المغرب (CRMEF) ” التنظير المعرفي لبناء ديدكتيك (تدريسية) الدرس اللغوي”.

– الدكتور عزيز الزهري (المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بفاس – المغرب) ” ظاهرة الإِتْباع المُصَوِّتي في اللغة العربية بين المقتضيات اللسانية والمعالجة المعرفية”.

– الدكتورة رجاء عبد الرحمن يحيى الشرفي (باحثة في علم النفس، فاس – المغرب) ” المسار النمائي للوظائف التنفيذية: دراسة مقارنة بين الأطفال الأسوياء والمضطربين بعجز الانتباه وفرط الحركة”.

يشار إلى أنّ هذه الأيام العلمية والأكاديمية ستعرف مشاركة أكثر من سبع جامعات ومؤسسات بحثية وتكوينية، بغاية إنتاج المعرفة، واستمرارية البحث العلمي في الجامعة، حيث ينتمي المشاركون والمشاركات إلى جنسيات مختلفة (مغربية، وقطرية، وفلسطينية، وسورية، ويمنية، وبنغلاديشية، وروسية بيضاء) وينشطون بحثيا في سبع مؤسسات أكاديمية (جامعات، وكليات، ومراكز تكوين): جامعة قطر- كلية الآداب والعلوم، الدوحة -قطر، وجامعة سيدي محمد بن عبد الله- كلية الآداب والعلوم الإنسانية، ظهر المهراز؛ وكلية الطب الصيدلة، فاس-المغرب؛ وجامعة محمد الخامس-كلية علوم التربية-الرباط؛ وجامعة مولاي إسماعيل-المدرسة العليا للأساتذة-مكناس؛ المدرسة العليا للتربية والتكوين، وجامعة الحسن الأول-سطات؛ والمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة فاس مكناس.

2020-07-13 2020-07-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

المشرف العام