أخبار عربية

استغلال المساعدات الإنسانية لتسليح ميليشيات بوليساريو يصل مفوضية الاتحاد الأوربي

وسط غضب متزايد لقادة البوليساريو، راسلت دومينيك بيلد، النائبة عن حزب التجمع الفرنسي بالبرلمان الأوربي، مفوضية الاتحاد الأوربي حول المساعدات المقدمة من الاتحاد للمحتجزين بمخيمات تندوف.

واعتمدت النائبة عن الفضائح التي نشرتها تقارير سابقة، خاصة تقرير “اولاف” الصادر سنة 2015، والذي أكد استغلال مسؤولي الجبهة للمساعدات الإنسانية، لتسليح الميليشيات التي تنتمي اليها، بهدف استعراض العضلات والقيام بالمزيد من الاستفزازات وتهديد الاستقرار الإقليمي.

وكشفت النائبة أن الجزائر فرضت ضريبة قيمتها 5 في المائة على المساعدات التي تقدم للبوليساريو عبر الموانئ الجزائرية، مشيرة إلى أن الجزائر والبوليساريو رفضتا الطلبات المتكررة التي قدمتها، مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ويأتي مستجد السؤال البرلماني، تزامنا واعلان الجبهة عن غضبها من التقرير الذي قدمه انطونيو غوتيريس، الأمين العام للامم المتحدة، والذي اتهم فيه بشكل مباشر البوليساريو بالسعي لتغيير الوضع القائم وتهديد استقرار المنطقة عبر استفزازاتها بالمناطق الخاضعة لسيطرة بعثة الأمم المتحدة المينورسو على الحدود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى