أخبار العالم

حادث نيس.. اعتقال متورط جديد والداخلية الفرنسية تتوقع المزيد من الهجمات

اعتقلت الشرطة الفرنسية صباح اليوم الجمعة، شخصا يبلغ 47 سنة كان آخر من اتصل بمنفذ هجوم الطعن بمدينة نيس شرق فرنسا.

يأتي ذلك في أعقاب تصريحات لوزير الداخلية الفرنسي جيرالد درمانان الذي توقع المزيد من الهجمات في فرنسا.

وأضاف وزير الداخلية في تصريح، اليوم الجمعة، أنه ليس من الضروري تغيير الدستور لحماية الفرنسيين من الهجمات الإرهابية.

وقال: “لسنا في حرب ضد دين بل ضد إيديولوجية متطرفة”.

وأوضح الوزير الفرنسي، بحسب وسائل إعلام دولية، أن فرنسا “في حرب في مواجهة عدو خارجي وداخلي وفي مواجهة الأيدلوجية الإسلاموية”.

كما انتقد تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأخيرة قائلا إنها تجاوزت الحدود.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. يتم تنفيذ هذه الهجمات من قبل دعاة الإسلام الزائفين. لأن ماكرون لم يقل أبدًا أننا ضد الإسلام ، فقد ذكر بوضوح أننا ضد المتطرفين. لا يمكن أبدا أن يعلّم الدين قطع رؤوس الناس باسم الدين. هؤلاء هم الأشخاص الذين يستخدمون الدين لنوايا خطيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى