أمن تارودانت: وحقوق الانسان

من سيصدق كلام رئيس حكومتنا عبد الإله بنكيران، وهو يتحدث خلال جلسة المساءلة البرلمانية الشهرية خلال هذا الأسبوع، عن تحسن مستوى حقوق الانسان بالمغرب؟ وهو يشاهد هذا الإعتداء على فلاح هواري بالضرب في الشارع العام وأمام أنظار المواطنين من طرف السلطات الأمنية بتارودانت. إليكم هذا الفيديو الصغير الذي توصلت به سوس 24 من مجهول، يبين مدى عدم احترام أمن تارودانت لحقوق الانسان، وهم يتعاملون مع هذا المواطن بقسوة وكأنه مجرم خطير يحمل سلاحا ناريا يهدد به حياتهم، ويصيح في آخر الشريط، ما ضربنيش، ما ضربنيش…

لنا الفيدو والتعليق لكم

2012-12-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

التعليقاتتعليقان

  • استاذ

    لقد فضح امن تارودانت الحكومة ،شوف الفيلم السيد الرئيس قبل ماتشوفو المعارضة اتعلقك

  • عدالي

    الشارع الروداني يهتز لهذه الفضيحة والغريب فيالامر ان الذي تورط فيها هو رئيس المنطقة الاقليمية حيث اعطى تعليماته بالقبض على هذا الشخص لانه رفض تسليمه اوراق السيارة لانه لايعرفه، فامررجالته بالقبض عليه ولما اوقفوه انهالوا عليه بالضرب وهومكبل اليدين والاكثر من ذلك منعوه من التطبيب لكي لايفتضح امرهم وطلبوا منالسيد الوكيل الايخلي سبيله لكي لايرى عامة الناس الجروح الظاهرة في راسه اين هى حقوق الانسان الاخ بنكيران الكاتب من العدالة والتنمية

المشرف العام