المجتمعسلايدر

لجنة تيزنيت للدفاع عن الحريات.. وضعنا الحقوقي ملتبس والممارسات السلطوية تنامت

أعلن نشطاء مدنيون وحقوقيون وإعلاميون في مدينة تيزنيت عن تأسيس “لجنة تيزنيت للدفاع عن الحريات”، وفق بلاغ صدر عنهم عقب اجتماع اللجنة.

وكشفت اللجنة، وفق بلاغها ، ما سمته “بتنامي الممارسات السلطوية التي تستهدف الحق في التعبير ومصادرة الحريات بتيزنيت، في ظل وضع حقوقي بالمدينة، ومناخ يتسم بتكميم الأفواه وحصار الأصوات الحرة التي مافتئت تمارس دورها الإعلامي والحقوقي في تتبع ومساءلة السياسات العمومية والوقوف في صف قضايا المواطنين بمدينة تيزنيت وباديتها .

وأوضحت اللجنة، وفق بلاغها، أن “تأسيس هذه اللجنة جاء بناء على السياقات المحلية المتسمة بردة حقوقية ونكوص للوراء ووضع مقلق مفتوح على كل الاحتمالات السيئة” .

وشدّد البلاغ ذاته على أن اللجنة موكول لها “الانكباب على دراسة وتتبع الملفات المناهضة للحريات بتيزنيت” مع “مباشرة اتصالاتها مع كل الإطارات والهيئات المستعدة للدفاع عن الحريات وتحصين المكتسبات الحقوقية أمام تغول السلطوية والممارسات المناهضة للحريات العامة “، وفق تعبيرهم.

وربط مراقبون، بين ما تشهده المنطقة من “ردة فعل حقوقية وأنباء عن إعادة ترشح رئيس حزب سياسي في الدائرة الانتخابية البرلمانية لتيزنيت وخوف تنظيمه السياسي من إعادة إثارة قضايا شائكة وملتهبة ما يزال أهالي تيزنيت يكتوون بها إلى اليوم”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى