ثقافة وفنونسلايدر

سعيدة تيتريت تحتفي في عمل موسيقي جديد بذاكرة المقاومة الأمازيغية في ليلة إيض إيناير

أطلقت الفنانة الأمازيغية سعيدة تيتريت أغنية جديدة بمناسبة رأس السنة الأمازيغية الجديدة، وقد اختارت الموسيقية الأطلسية الاحتفاء بهذه المناسبة الثقافية والتاريخية عبر عمل موسيقي يحتفي برموز المقاومة الأمازيغية التي جابهت الهيمنة الاستعمارية في ملاحم خالدة في الذاكرة الشعبية، ويعد هذا العمل استمرارا لأعمال سليلة عيون أم الربيع والربى والجبال الأطلسية التي نذرت تجربتها الموسيقية للاحتفاء بالقيم الكونية النبيلة ومظاهر الفرح في الثقافة الأمازيغية، العمل الموسيقي الجديد يعد بمثابة سفر في ذاكرة التضحيات التي قدمتها المقاومة المغربية دفاعا عن حرية بلادها وشموخه التاريخي، رحلة موسيقية تغنت فيها نجمة الأطلس بوجوه وشمت بمكابداتها تاريخ النضال والكفاح الذي جسد الارتباط الوجداني للمغاربة بأرضهم.

تجدر الإشارة إلى أن سعيدة ثيثريث تعد من الموسيقيات الأطلسيات الشابات اللواتي أسسن لتجربة غنائية فريدة، تتسم بالرغبة في تحديث الموسيقى الأمازيغية والانطلاق بها نحو مدارات إبداعية، وذلك باستثمار سجلات الشعر الأمازيغي الحديث، و الاشتغال الإبداعي على عوالم المرأة الأمازيغية وعلى تفاصيل معيشها اليومي، إذ تعتبر نفسها صوت المرأة الجبلية والمعبرة عن تطلعاتها وعن أحلامها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى