6 أطعمة صحية لمرضى السكري للمساعدة في إدارة مستويات السكر في الدم

admintest
الصحة والجمال
24 مارس 2021آخر تحديث : الأربعاء 24 مارس 2021 - 3:45 مساءً
6 أطعمة صحية لمرضى السكري للمساعدة في إدارة مستويات السكر في الدم

مرض السكري هو مرض مزمن لا يستطيع فيه الجسم معالجة الجلوكوز بشكل صحيح، وهو السكر الموجود في الطعام الذي يحوله جسمك إلى طاقة.
ويؤدي هذا إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم ما قد يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية ويؤدي في النهاية إلى ارتفاع ضغط الدم وتلف الأعصاب إذا تُرك دون علاج.

إن التحكم في النظام الغذائي أمر بالغ الأهمية لإدارة مرض السكري لأنه يمكن أن يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم لمنع المضاعفات، كما تقول غوسلين كرم، مديرة قسم الغدد الصماء في مركز Division of Endocrinology at Maimonides Medical Center.

وتختلف خطط التغذية لمرضى السكري من شخص لآخر ولكن بشكل عام توصي غوسلين بما يلي:

• تناول الكربوهيدرات الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات، حيث ثبت أن الألياف تحسن مستويات الجلوكوز في الدم عن طريق منع ارتفاع الجلوكوز بعد الوجبات.

• تجنب المشروبات المحلاة مثل الصودا والعصير.

• زيادة استهلاك البروتينات الخالية من الدهون.

• تناول المزيد من الدهون غير المشبعة، والتي يمكن أن تحسن مقاومة الإنسولين لدى مرضى السكري من النوع الثاني.

وفيما يلي ستة من أفضل الأطعمة ضمن تلك الفئات التي يمكن أن تساعد مرضى السكري على إدارة مستويات السكر في الدم.

1. الفاصوليا:

تحتوي الفاصوليا على مكونين رئيسيين يجعلانها رائعة لمرضى السكري: الألياف والبروتين. ويهضم الجسم الألياف والبروتين بشكل أبطأ، ما يقلل من خطر ارتفاع نسبة السكر في الدم، كما تقول داليا غوميز، المتحدثة باسم جمعية رعاية مرضى السكري وأخصائيي التعليم (ADCE).

وتوصي جمعية السكري الأمريكية (ADA) بإضافة الفاصوليا المجففة أو الفاصوليا المعلبة منخفضة الصوديوم إلى الوجبات.

وتحتوي جميع أنواع الفاصوليا على ألياف، لكن أفضلها لمرضى السكري هي الفاصوليا السوداء، والفاصوليا المرقطة والفاصوليا البحرية.

2. الخضار الورقية الداكنة:

تحتوي الخضراوات الورقية الداكنة مثل السبانخ واللفت على فيتامين (سي) ومضادات الأكسدة التي يمكن أن تقلل الالتهاب.

وفي حين أن معظم الالتهابات قصيرة العمر، إلا أنها يمكن أن تكون مزمنة لدى مرضى السكري، ما يزيد من خطر حدوث مضاعفات، مثل أمراض القلب ومشاكل الكلى.

وتقول غوميز إن هذه الخضار منخفضة أيضا في السعرات الحرارية والكربوهيدرات، ما يجعلها خيارا جيدا للتحكم في مستويات السكر في الدم والوزن.

وتشمل الخضروات الورقية الداكنة لمرضى السكري السبانخ والكرنب.

3. الأسماك الدهنية:

الأسماك الدهنية غنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية، وهي نوع من الدهون غير المشبعة التي يمكنها تحسين صحة القلب وتقليل الالتهاب، فضلا عن أن السمك أيضا مصدر غني بالبروتين.

وبالإضافة إلى السلمون، تشمل الأمثلة الأخرى للأسماك الدهنية السردين والسمك المملح وسمك السلمون المرقط.

4. الفاكهة:

الفواكه غنية بالسكر الطبيعي والكربوهيدرات، ولهذا هناك اعتقاد خاطئ بأنه يجب على مرضى السكري تجنبها. ومع ذلك، فإن محتواها العالي من الفيتامينات والمعادن يعني أنها خيار آمن.

وإذا كنت مصابا بداء السكري، فمن المهم أن تحسب الكربوهيدرات الموجودة في الفاكهة كجزء من خطة الوجبة الشاملة.

وتحتوي الفراولة على مضادات الأكسدة التي تسمى الأنثوسيانين، والتي ثبت أنها تقلل الكوليسترول وتحسن مستويات السكر في الدم. كما تقلل احتمالية تسبب التوت الأزرق في ارتفاع نسبة السكر في الدم، وذلك بفضل انخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم ومحتواه العالي من الألياف.

وتشمل بعض الفواكه المفيدة لمرضى السكري الفراولة والتوت والموز والبرتقال والعنب.

5. المكسرات:

تقول غوميز إن المكسرات مصدر جيد للدهون الصحية والمغنيسيوم والألياف. وبعض المكسرات والبذور، مثل الجوز وبذور الكتان، غنية أيضا بأحماض أوميغا 3 الدهنية.

وتتضمن أمثلة المكسرات لمرضى السكري: عين الجمل واللوز والبندق والفستق.

6. الحبوب الكاملة:

تقول غوسلين كرم إن الحبوب الكاملة مثل خبز القمح الكامل والأرز البني مفضلة على الحبوب المكررة، مثل الخبز الأبيض لأنها تحتوي على المزيد من الألياف.

والحبوب الكاملة غنية أيضا بفيتامينات (بي) والمغنيسيوم والحديد وحمض الفوليك.

ووجدت دراسة أجريت عام 2016 أن اتباع نظام غذائي غني بالحبوب الكاملة يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة من مرض السكري من النوع الثاني.

وتتضمن أمثلة الحبوب الكاملة لمرضى السكري الشوفان الكامل والكينوا وحبوب الشعير الكاملة.

المصدر: بزنس إنسايدر

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.