المكتب الوطني للكهرباء بتارودانت وضرورة التدخل حتى لا تقع فاجعة

محمد جمال البشارة / تارودانت لسوس 24 جاء في الباب الثاني الفصل 21 من الدستور الجديد – أن السلطات العمومية تضمن سلامة السكان -، وفي فصله 22 – أنه لا يجوز المس بالسلامة الجسدية أو المعنوية لأي شخص، في أي ظرف، ومن قبل أي جهة كانت، خاصة أو عامة -. ومنذ فترة طويلة لا تزال معاناة وقلق الساكنة ، وأصحاب المنازل والمتاجر، و مؤسسات خاصة بالتربية والتعليم الأولى و المتخلى عنهم ، مستمرة إلى اليوم ، نتيجة الخطورة التي يتعرضون لها بين الحين والآخر من ” فتيل مربع ” “coffret fusible” في شارع 20 غشت حيث يمكن أن يحدث فيه تماس ينجم عنه تطاير شرر كهربائي وسقوطها فوق المارة من راجلين ،أو راكبي العربات والمركبات . وأوضح أحد السكان أنه تقدم مرات عديدة بإخبار المكتب الوطني للكهرباء بتارودانت دون أية فائدة تذكر، بل يفاجأ بجواب أحد مسؤولي هذا المكتب وغيرها من الأجوبة الاستهزائية. وأضاف أن الخطر يكمن في المتاجر التي توجد بجنب هذا “coffret fusible” والتي تحتوي على مواد ذات قابلية كبيرة للاشتعال، ومنها محل للمفروشات، محل لبيع مواد الصباغة، ومحل لبيع الأحذية، كما أن هناك أطفال بمؤسستين تربويتين أمام هذا ” الفتيل المربع “. وفي نهاية حديث هذا المواطن طالب بإيجاد حل للمشكلة والقيام بالإجراءات المناسبة التي من شأنها توفير الحماية والأمن للمواطنين. مع ضرورة مراعاة المخاطر التي تتولد نتيجة الإهمال الكبير في مثل هذه الحالة. ومازال أهل سوس يتذكرون فاجعة موت أحد لاعبي الفئات الصغرى لفريق حسنية اكادير التي كانت نتيجة الإهمال واللامبالاة لسلك كهربائي ، و بقيت المسؤولية ما بين المكتب الوطني للكهرباء ، المجلس البلدي لمدينة اكادير ، وفريق حسنية اكادير لكرة القدم . وحتى نستبق أية فاجعة مؤلمة مهما كان نوعها ، فالمطلوب من المصالح المعنية التدخل العاجل لمعالجة الوضع احتراما وتقديرا للمواطن المغربي.

2011-10-04 2011-10-04
المشرف العام