المراكز الصحية بماسة: ضعف الوسائل و تعدد الأمراض

حسن حسني / ماسة لسوس 24 تعاني المراكز الصحية بمـاسـة على مستوى جماعتي مـاسـة و سيدي وساي بتراب آشتوكة أيت باها من ضعف الوسائل لدى الطاقم العامل به، أشعة راديو، وبنك الدم، وسيارات الإسعاف في الحالات الطارئة وتجهيزات الصيدلية، إضافة إلي تجهيز المختبر و يشهد المركز الصحي ضعفا كبيرا في الوسائل الطبية التي تواجه عددا من الأمراض الفتاكة ذات الانتشار الأوسع في فصل الخريف الذي أصبح على الأبواب. و تشكو الساكنة المحلية من عدم توفر المستشفى المحلي على عدد من الوسائل من بينها جهاز الراديو، وجهاز الأوكسجين، إضافة إلي نقص الأسرة والمكيفات وانعدام الإنارة وضيق الجناح”. وقد عرف المركز الصحي مؤخرا وقفات إحتجاجية للمطالبة بتحسين وضعية المستشفى و توفير الأجهزة الضرورية من وسائل حديثة رغم هشاشة جدرانه حيث بني المركز سنة 1948 م إبان الإستعمار الفرنسي و لم تطل له أيادي الإصلاح لدى يطالب الساكنة المحلية بضرورة توفير جميع الوسائل للمستشفى من أجل أن يتمكن المرض من العلاج فيه دون أن يتنقل إلى مدينة آخرى من أجل تلقي العلاج، علي الرغم من أن عدد طاقم المستشفى عدد أقل إلا أن المشاكل والأزمات الصحية مستمرة ويعاني قسم الولادة بالمركز الصحي بمـاسـة من غياب أخصائي توليد ليحد من حالات الرفع، وكذلك من ضيق جناح الولادة بالمستشفى، والنقص الحاد في الأجهزة “طاولات الولادة، وأجهزة التبريد، وأجهزة قياس الضغط والحرارة لدى تبقى مصلحة المريض و الإعتناء به من أهم الضروريات التي يجب أن يعيد النظر فيها .

2011-10-05 2011-10-05
المشرف العام