الحجاج يتوجهون إلى منى إستعداداً للوقوف على عرفة غداً

تواصل اليوم توافد حشود الحجاج بملابس الاحرام البيضاء للرجال سيرا على الاقدام او بالحافلات الى وادي منى، شرق مكة المكرمة لقضاء يوم التروية والمبيت هناك استعدادا للوقوف صباح السبت على صعيد عرفة.

ولا يتوقع سقوط امطار في ظل تاكيدات هيئة الارصاد بان الاجواء ستكون مستقرة خلال ايام الحج. وتابع ولي العهد وزير الداخلية الامير نايف بن عبد العزيز شخضيا عملية تدفق الحجاج إلى منى، موجها تعليماته للجهات المعنية ببذل اقصى الجهود لتوفير ما يحقق لهم اداء مناسكهم في امان.

وعلى وقع دعاء التلبية “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، ان الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك لبيك”، يمضى الحجيج يومهم في الصلاة والدعاء والاستغفار. وتوجه بعض الحجاج الى منى، التي تبعد مسافة سبعة كلم شرق مكة، في وقت مبكر تجنبا للازدحام اوقات الذورة.

وينتشر اكثر من 17 الف رجل مرور مزودين بنحو 2400 سيارة وآلية لتنظيم حركة الحافلات والتاكد من توجه كل حافلة حسب الرقم الذي تحمله الى المكان المخصص لحجاجها للاقامة في خيامهم حيث تم تخصيص مناطق خيام محددة لحجاج كل دولة بغية ضمان السيطرة على الازدحام وعدم حدوث فوضى.

وتمنع الشرطة الحجاج من نقل الامتعة باستثناء بعض الماكولات والمشروبات التي تلزمهم كما تمنع افتراش الطرقات تفاديا لعرقلة حركة المرور. ويكتمل وصول الحجاج الى منى مساء الجمعة حيث يبيتون ليلتهم في الاف الخيام البيضاء ثم يبدأون فجر السبت الصعود للوقوف على جبل عرفة ويستمرون حتى غروب الشمس قبل ان يعودوا مجددا الى منى لرمي الجمرات.

وبعد رمي الجمرة الكبرى (العقبة) والاحتفال بالاضحى الاحد، يبدأ الحجاج شعائر رمي الجمرات الثلاث (الكبرى والوسطى والصغرى) في منى الاثنين وتستمر يومين للمتعجل وثلاثة ايام لغير المتعجل من الحجاج.

وتجول سيارات اسعاف وعيادات متنقلة في كافة نواحي منى والطرق المؤدية الى المشاعر لتقديم الخدمات الصحية. وفي هذا السياق، اعلن وزير الصحة عبدالله الربيعة سلامة “خلو جميع الحجاج القادمين عبر المنافذ البرية والبحرية والجوية” لاداء فريضة الحج من امراض وبائية او محجرية.

ويبلغ عدد الكادر الطبي في خدمة الحجيج حوالى 20 الفا بين اطباء وفنيين واداريين، كما ينتشر 22 الفا من رجال الدفاع المدني يستخدمون ستة آلاف آلية. ويدخل مترو المشاعر الخدمة العام الحالي بكامل طاقته الاستيعابية البالغة 72 الفا في الساعة من حجاج الداخل والخليج وحوالى مئتي الف من دول جنوب اسيا.

وكان فهد ابو طربوش مدير عام المشروع قال لوكالة فرانس برس ان “القطار مخصص العام الحالي لحجاج الداخل ودول الخليج بالاضافة الى 200 الف من حجاج جنوب اسيا”، لافتا الى انه “سيكون متاحا لجميع الحجاج النظاميين كامل ايام التشريق”.

واوضح ابو طربوش ان “قطار المشاعر سينقل نصف مليون حاج خلال ست ساعات من مشعر منى مرورا بمزدلفة وصولا الى عرفة اضافة الى نقل مليون حاج ايام التشريق”. وتوقع ابو طربوش ان “يؤدي تشغيل القطار الى الاستغناء عن ثلاثين الف سيارة من شبكة الطرق داخل المشاعر كانت تستخدم من قبل حجاج الداخل والخليج والحجاج الواصلين من الخارج بطريق البر”.

ووصل حوالى 1,8 مليون شخص من الخارج عبر المنافذ البرية والجوية والبحرية لتادية مناسك الحج التي تبلغ ذروتها غدا السبت المقبل في الوقوف على جبل عرفة. ويحج من داخل المملكة بين 700 الى 800 الف شخص غالبيتهم من المقيمين الوافدين لان اعداد السعوديين لا تتجاوز ربع مليون، بحسب مصادر في وزارة الحج.

كلمات دليلية , , ,
2011-11-04 2011-11-04
المشرف العام